خزان البازيليك في اسطنبول

أصبحت اسطنبول واحدة من أكثر الوجهات السياحية جذباً في العالم, تلك المدينة التي تتمتع بمزيج فريد من المعالم التاريخية والحديثة. حيث عندما تمشي في أزقة هذه المدينة, ترى أحياناً المآذن وقبب المساجد القديمة, وأحياناًً المباني الأنيقة والحديثة, الأمر الذي يمنحك سحراً خاصاً لم تره من قبل.

إذا سافرت إلى هذه المدينة أو إذا كنت مهتماً بالمعالم التاريخية, فاعلم أنك اخترت وجهة مناسبة جداً لأنك ستجد مجموعة متنوعة من المناطق السياحية القديمة في اسطنبول. قد لايكون لديك الوقت الكافي لزيارتها جميعاً, وبالتالي فإننا في هذه المقالة نريد أن نقدم لك واحدة من أهم المعالم السياحية الجميلة من المدينة وهي القصر المغمور أو خزان البازيليك.

نظرة تاريخية على خزان البازيليك

خزان البازيليك في اسطنبول

تم بناء خزان البازيليك بأمر من الإمبراطور البيزنطي Zostin I في عام 532 م, ويشغل هذا الخزان مساحة 138 متراً في الطول وعرضه 6.64 متراً ويغطي مساحة حوالي 1000 متر مربع.

هذا الخزان قادر على استيعاب 80 ألف متر مكعب من الماء, وتجدر الإشارة إلى أنه تم بذل الكثير من الجهد في بناء هذا المبنى التاريخي, بوجود 336 عموداً رخامياً بطول 9 أمتار في 28 صفاً من 28 عموداً على مسافة 9.4 متر.

خزان البازيليك في اسطنبول

ويقال أن معظم هذه الأعمدة مصنوعة من مواد معاد تدويرها من المباني القديمة جداً, مثل المواد المتبقية من بناء معلم مهم مثل آيا صوفيا أو من أجزاء مختلفة من الإمبراطورية البيزنطية, بغرض التوفير في التكلفة.

ومن أبرز الأمثلة على إعادة التدوير هذه, هو إعادة استخدام التماثيل الشهيرة لميدوسا كقاعدة للأعمدة على الجانب الشمالي الغربي من الخزان.

خزان البازيليك ورأس ميدوسا المقلوب

النقطة المهمة في خزان البازيليك هي أن عامة الناس يعتقدون أن هذه الكاتدرائية بنيت في حوالي القرن الثالث أو الرابع قبل الميلاد وتم تدميرها بعد تدمير القسطنطينية مباشرة في ثورات نيقا (532 م). كانت إعادة بناء خزان الكاتدرائية على جدول أعمال مشروع ترميم الإمبراطور جستنيان, وعلى عكس الخزان, لم تعد الكاتدرائية نفسها قائمة اليوم.

تعرف على خزان البازيليك في اسطنبول

خزان البازيليك “Yerebatan Sarnıcı” باللغة التركية, يعني الخزان الذي غرق في الأرض ويقع على بعد 150 متراً جنوب غرب آيا صوفيا, ومن المهم معرفة أنه أحد المباني الرائعة في المدينة.

خزان البازيليك في اسطنبول

من الجدير بالذكر أنه يوجد مئات خزانات المياه القديمة مخبأة تحت مدينة اسطنبول, والتي كانت في الماضي البعيد مصدراً للتخزين وإمدادات المياه للمواطنين الذين عاشوا في هذه المناطق, وأكبر هذه المباني هو خزان البازيليك.

يقع هذا الخزان أسفل موقع كان في السابق كنيسة رومانية, كانت تدعى كنيسة سيسترن, وتم تسمية هذا القبو العظيم والتاريخي على اسم هذه الكنيسة, التي كانت موجودة ذات مرة على تلة القسطنطينية الأولى, ومن الجيد أن تعرف أن البازيليك تعني حرفياً “مكان العبادة” وتشير النصوص التاريخية إلى الكنائس العظيمة في الإمبراطورية الرومانية, التي سترى روعتها وعظمتها بمجرد زيارة هذا المكان الساحر.

خزان البازيليك في اسطنبول

عندما تمشي جنبًا إلى جنب مع هذه الأعمدة وممرات هذا القبو الغامض, موضوع غريب انتباهك, وهذه الأعمدة مع رؤوسهم مقلوبة, على عكس ميدوسا! تلك الشخصية الأسطورية القديمة. ستدرك حينها القيمة التاريخية والأثرية الكبيرة التي تتمتع بها إسطنبول.

كيف تم اكتشاف خزان البازيليك

كما ذكر أعلاه, لم يدم استخدام خزان البازيليك في الإمبراطورية العثمانية ولم يتم استخدامه, وحتى تم نسيان هذا القبو لفترة طويلة, وبالطبع نظراً لعدم استقرار أي شيء في تلك الفترة, استمر هذا النسيان فقط حتى منتصف القرن السادس عشر وتحديداً عام 1545 م, وفي ذلك الوقت سافر العالم الجغرافي بطرس يوليوس Petrus Gyllius إلى القسطنطينية بناء على طلب من أول ملك فرنسي في فرنسا للبحث في المخطوطات الرومانية القديمة.

رأس ميدوسا المقلوب في خزان البازيليك في اسطنبول

وفي أحد الأيام كان يوليوس يتجول في أحد الأزقة القريبة من آيا صوفيا, حيث سمع عن بئر محلية تسمى Basilica Cistern, فبحث عن السكان المحليين الذين ادعوا أنهم كانو يأخذون مياههم من قبو كبير قريب, وأحياناً يصطادون السمك هناك. فكانت هذه الشرارة الأولى في ذهن يوليوس.

يوليوس, كان فضولياً جداً بشأن هذه الكلمات, حيث ذهب بعد هذه الادعاءات لمعرفة ما يجري, ودخل ساحة المبنى الخشبي هناك وذهب إلى قبو البازيليك, وبعد نزول سلالم هذا القبو البارد جداً. فوجئ بعظمة هذه المكان, حيث رأى العديد من الأعمدة الرخامية, ثم صعد “بطرس يوليوس” على متن قارب للتعرف قدر الإمكان على هذا القبو.

خزان البازيليك في اسطنبول

قام يوليوس وقتها بجمع كافة المعلومات والتفاصيل. وقام بنشرها لاحقاً في رحلته.

كيفية الذهاب إلى خزان البازيليك

كما ذكر أعلاه ، يقع Basilica Cistern في وسط اسطنبول وفي حي السلطان أحمد, بالقرب من متحف آيا صوفيا الشهير, إذا اخترت آيا صوفيا أولاً للزيارة, توجه إلى جنوب غرب المتحف ويمكنك الوصول إلى الخزان في غضون 5 دقائق فقط سيراً على الأقدام.

لذا كما ترى, فإن الوصول إلى خزان البازيليك سهل للغاية ويمكنك الوصول بسهولة إلى هذا القبو التاريخي من أي مكان في المدينة, عن طريق الحافلات وسيارات الأجرة, كما يمكنك استخدام مترو أنفاق اسطنبول أو الترام إذا أردت.