حرق المصاحف يكبّد السويد قرابة 200 ألف دولار

0
240

قالت وسائل إعلام سويدية السبت إن الأعمال المتكرّرة لحرق المصاحف الشريفة في الأشهر التسعة الماضية كلّفت البلاد قرابة 200 ألف دولار.

وأدت الأعمال الاستفزازية المتمثّلة في حرق القرآن الكريم من قبل السياسي السويدي الدنماركي راسموس بالودان واللاجئ العراقي سلوان موميكا الذي يقيم بالعاصمة ستوكهولم إلى خسارة الدولة 2.2 مليون كرونة سويدية (نحو 199.300 دولار) وفقاً تقرير لإذاعة “Sveriges Radio” المحلية.

وأوضح التقرير أن “هذه الاستفزازات والاعتداءات كبّدت حكومة السويد تلك التكاليف المادية على خلفية نشر المزيد من ضبّاط الشرطة وتعطيل قيام العديد منهم بواجباتهم الاعتيادية”.

وتكرّرت مؤخّراً في السويد والدنمارك حوادث الإساءة للمصحف من قبل يمينيين متطرّفين أمام سفارات دول إسلامية ما أثار ردود فعل عربية وإسلامية غاضبة رسمياً وشعبياً إضافةً إلى استدعاءات رسمية لدبلوماسيي الدولتين في أكثر من بلد عربي.

-اعلان-



وارتفعت نسبة السويديين الذين يؤيّدون فرض حظر على حرق القرآن الكريم وغيره من الكتب المقدّسة لدى مختلف المعتقدات إلى 53 بالمئة.

وأوضح أحدث استطلاع أجرته شركة “SIFO” السويدية أن نسبة المواطنين المؤيّدين لهذه الخطوة باتت أعلى بنقطتين من الاستطلاع السابق لتصبح 53 بالمئة.

في المقابل، أيّد 37 بالمئة “حرق الكتب المقدّسة ضمن نطاق حرية التعبير” فيما لم يُبد الباقون رأياً محدّداً بحسب الاستطلاع ذاته.

وشمل الاستطلاع 1291 مواطناً سويدياً تم اختيارهم عشوائياً في الفترة من 15 إلى 27 أغسطس/ آب المنصرم.

يأتي ذلك فيما تستعد الحكومة والمعارضة الرئيسية في السويد لتغيير قانون الاستفزازات ضد القرآن.