تطوير العلاقات العسكرية بين تركيا و باكستان, عقبات وتحديات

0
416

وقع قائد الجيش التركي, خلال زيارة لإسلام آباد, اتفاقية مع نظيره الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا, لزيادة مستوى التعاون العسكري بين تركيا و باكستان.

-اعلان-



ولم تذكر وسائل الإعلام في أنقرة الأبعاد الدقيقة للاتفاق, لكن يبدو أن الجزء الوحيد من الاتفاق الذي يمكن التنبؤ فيه هو عقد مناورات تدريبية عسكرية مشتركة وتنسيق التدريبات العسكرية.

كما سلم الرئيس الباكستاني عارف علوي وسام الشرف من الحكومة الباكستانية إلى اللواء أوميت دوندار قائد الجيش التركي.

وبحسب الرئيس الباكستاني, فقد مُنحت الجائزة تقديراً لخدمة الجنرال دوندار الجديرة بالتقدير في تعزيز العلاقات الباكستانية التركية.

على مدى السنوات القليلة الماضية, أولت الحكومة التركية اهتماماً خاصاً لتطوير العلاقات مع باكستان.

ويعد إجراء مناورة عسكرية مشتركة, و صفقة الأسلحة مع إسلام أباد, ومذكرة تفاهم لتعزيز التعاون العسكري جزءاً من الأبعاد الجديدة لتطوير العلاقات التركية الباكستانية.

-اعلان-



مناورة عسكرية مشتركة بين تركيا وباكستان

دفعت الجهود التركية رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى دعم جمهورية أذربيجان خلال حرب كاراباخ الأخيرة وزيادة التعاون بين مثلث أنقرة وباكو وإسلام أباد من خلال دعم باكو.

وأعلن وزير الدفاع الأذربيجاني ذاكر حسنوف مؤخراً أن القوات الخاصة لأذربيجان وتركيا وباكستان ستجري مناورات عسكرية مشتركة في سبتمبر تستضيفها باكو.

بالطبع, شاركت باكستان بالفعل في مناورة بحرية مشتركة قبالة سواحل قبرص بناءً على طلب تركيا, كما أن إسلام أباد مؤيد فعلي لـ “الجمهورية التركية لشمال قبرص”, ولا يمكن للقبارصة الأتراك السفر إلا إلى تركيا وباكستان مع جوازات السفر.

بيع مروحيات تركية لباكستان

في عام 2018, وقعت تركيا اتفاقية مع باكستان تم بموجبها بيع 30 طائرة هليكوبتر عسكرية من طراز ATAK إلى باكستان.

لكن فرملة اليد الأمريكية حالت دون الصفقة. لأن البنتاغون أعلن أن محرك الهليكوبتر التركي تم إنتاجه بترخيص أمريكي ولم يُسمح بتصديره.

كما أعلنت صناعة الدفاع التركية أنها تعمل على مشروع محلي لإنتاج محركات طائرات الهليكوبتر على مدار العامين الماضيين وأن هذه المشكلة سيتم حلها قريباً.

يقول محللو الدفاع الأمريكيون إن قرار البنتاغون لا علاقة له بمسألة تراخيص المحركات, وأن هذه الإجراءات الأمريكية ضد أنقرة يتعلق بشراء النظام الصاروخي S-400 من روسيا.

البعد الآخر هو نهج الولايات المتحدة تجاه باكستان.

لم يقدم الأمريكيون أي عذر لتصدير مروحيات تركية إلى الفلبين, لكن في حالة باكستان, أثاروا قضية قانون العقوبات (CAATSA) وإصدار تراخيص المحركات.

منذ توقف الدعم العسكري الأمريكي لباكستان, سعت تركيا إلى بيع المزيد من الأسلحة إلى إسلام أباد, حيث باعت أربع فرقاطات و 30 طائرة هليكوبتر وعشرات ناقلات الأفراد والمعدات العسكرية, وبيعت معدات التنصت على المكالمات الهاتفية والمعدات الأمنية التي تحتاجها أفواج الحدود وإزالة الألغام.

تحتل باكستان المرتبة 11 في العالم في قائمة الدول المستوردة للأسلحة والإمدادات الدفاعية والعسكرية.

ووفقاً لتقارير المعهد السويدي (SIPRI), بين عامي 2014 و 2019, جاء متوسط ​​76٪ من واردات باكستان العسكرية من الصين.

نتيجة لذلك, يجب على تركيا التغلب على حاجز المنافس الذي يعد بهدوء وبشكل لا لبس فيه أحد أكبر المصدرين لصناعة الدفاع.

-اعلان-



تركيا وأفغانستان وباكستان

في السنوات الأخيرة, نمت العلاقات بين أنقرة وإسلام أباد, ولكن يبدو الآن أن تركيا أكثر حماساً لتطوير العلاقات.

لأن قرار تركيا بمواصلة وجودها العسكري في أفغانستان مرتبط بشكل مباشر بحلفاء باكستان المقربين والبعيدين.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, في قمة الناتو الأخيرة في بروكسل, إنه بحاجة إلى دعم باكستان والمجر للبقاء في أفغانستان.

لكن المحللين السياسيين يقولون إن مثل هذا الشيء مستحيل.

يعلق وزير الخارجية التركي السابق حكمت جتين, الذي يعمل في مقر الناتو في أفغانستان منذ سنوات عديدة ولديه فهم شامل للمعادلات السياسية والأمنية للبلاد, على اقتراح أردوغان:

“آمل بشدة أن يكون هذا الاقتراح مجرد خطأ. خطأ الأخبار والتفسير. معظم قادة طالبان المتشددين موجودون بالفعل في باكستان.

يبدو أنه من المستحيل بشكل أساسي أن يتم قبول قضية المشاركة في عمليات المطار مع باكستان من قبل الحكومة المدنية في أفغانستان.

لأن معظم الأفغان يعتقدون أن حكومتهم تقاتل طالبان الباكستانية منذ سنوات.

إن الدعم السياسي الباكستاني مهم للغاية وينبغي أن يكون كذلك لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

ومع ذلك, فإن الجهود المبذولة لإنشاء مطار خاطئة ومن غير المرجح أن يتم قبول هذا الاقتراح في أفغانستان”.

-اعلان-



تبدو تصريحات الوزير التركي السابق صحيحة, وعدد كبير من القادة السياسيين الأفغان والقادة العسكريين لا ينظرون بإيجابية إلى باكستان.

لكن التعاون المستمر بين جهاز المخابرات التركي وجهاز المخابرات الباكستاني سيساعد تركيا في الحصول على موقع أفضل في أفغانستان, وفي الوقت نفسه تسهيل حركة طالبان, بوساطة وقيادة باكستان.

بالطبع, من المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من كل الجهود التي يبذلها أردوغان وعمران خان والاجتماعات المستمرة بين قريشي و تشاويش أوغلو, فإن العلاقة بين تركيا وباكستان لم تتطور في جميع المجالات.

على سبيل المثال, كان حجم التجارة التركية الباكستانية على مدى السنوات القليلة الماضية دائماً ما بين 600 مليون دولار و 800 مليون دولار, ووصل إلى مليار دولار لأول مرة في عام 2020, بالنظر إلى عدد سكان باكستان البالغ 220 مليون نسمة والقدرة السوقية. الحجم من هذا البلد ليس رقما ذا دلالة كبيرة.

تأمل تركيا في تعزيز علاقاتها التجارية مع باكستان من خلال ربط شبكات السكك الحديدية بإيران وأفغانستان وباكستان, لكن الأدلة تظهر أن تطوير العلاقات الدفاعية والأمنية أكثر أهمية حالياً لكلا البلدين.