رجب طيب أردوغان

صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا قد دخلت مرحلة تحتاج التضحيات من أجل التغلب على أزمة فيروس كورونا.

وقال أردوغان في كلمة له ألقاها من إسطنبول: “إننا نؤمن بأنه لا توجد أي مصيبة أكبر من قوتنا. وبهذا المفهوم نواصل مع شعبنا مكافحة وباء كوفيد – 19 بكل عزيمة”.

كما أضاف الرئيس التركي: “لقد دخلنا في مرحلة يجب علينا أن نقدم فيها التضحيات من أجل التغلب على هذه الأزمة التي تواجهها الإنسانية”.

وتابع: “كلما حافظنا على وحدتنا وتضامننا وتعاضدنا وأخوّتنا بشكل قوي سنتخطى بإذن الله تعالى هذه المرحلة بأقل الخسائر”.

واستدرك: “لكن علينا عدم نسيان أننا لن نتراخى ولن نتهاون أبدًا. وفي نفس الوقت لن نيأس ولن نخاف لأننا نسير على أرضية قوية لمواجهة هذا الخطر”.

وأكد الرئيس التركي أن الحكومة اتخذت التدابير اللازمة التي ستفسح المجال أمام الصناعيين والمصدرين لمواصلة إنتاجهم وتصديرهم الذي يعتبر أولوية هامة بالنسبة للحكومة.

واستطرد بالقول: “جميع مواطنينا يعرفون أننا نقف بجانبهم بكافة إمكانياتنا. ونحن لن نسمح لأحد في هذا البلد أن يبقى جائعًا أو بلا دعم أو يتعرض لمعاملة سيئة أو يتضرر في هذه المرحلة. نحن نعمل على تطبيق كافة تدابيرنا بحساسية شديدة”.

وزاد: “بإذن الله عز وجل سنتخطى أزمة فيروس كورونا في أسرع وقت ممكن. يكفي أن نلتزم بالتعليمات التي تصدرها الجهات المعنية وأن نستمع جيدًا للتنبيهات والتحذيرات”.

جدير بالذكر أن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أعلن مساء الجمعة 27 مارس ارتفاع إجمالي الوفيات إلى 92 والإصابات إلى 5 آلاف و698.

في حين تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم 600 ألف، تُوفي منهم أكثر من 27 ألفا، في حين تعافى من المرض ما يزيد عن 133 ألفا.