تصاعد الحرب الكلامية بين تركيا والنمسا بسبب حرب غزة

0
653

نقلا عن صحيفة “ستاندرد” النمساوية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد بشدة إعلان تضامن النمسا مع النظام الصهيوني في صراعاته مع الفلسطينيين.

قائلا: “ألعن الحكومة النمساوية”. “أنا أفعل, فيينا تريد من المسلمين أن يدفعوا ثمن الإبادة الجماعية لليهود.

كما انتقد بشدة التصريحات المعادية لتركيا التي أدلى بها وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر.

-اعلان-



أدان المستشار النمساوي سيباستيان كورتز ووزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرغ يوم الجمعة الهجمات الصاروخية التي شنتها المقاومة الفلسطينية دفاعاً عن النفس, وأعلنا التضامن مع إسرائيل ورفع الأعلام الإسرائيلية فوق المستشارية ووزارة الخارجية.

وقالت وزارة الخارجية التركية في رسالة عن موقف وزارة الداخلية النمساوية المنتقد لأنقرة “ندين التصريحات التي لا أساس لها من الصحة التي أدلى بها وزير الداخلية النمساوي بشأن بلادنا ورئيسنا فيما يتعلق بالاحتجاجات المناهضة لإسرائيل ضد جرائم النظام في فيينا”.

ندعو السلطات النمساوية إلى وضع حد لتصريحاتها المعادية لتركيا, والتي تنبع من حسابات السياسة الداخلية وتضر بالعلاقات بين فيينا وأنقرة.

في مؤتمر صحفي في فيينا يوم الاثنين, انتقد وزير الداخلية النمساوي بشدة الدور الكارثي لتركيا في صراع الشرق الأوسط.

قائلا إن لعب مثل هذا الدور لن يؤدي بالتأكيد إلى خفض التصعيد فحسب, بل سيؤدي أيضاًً إلى مزيد من التوترات. واتهم أردوغان بسكب الزيت على الصراع.

وأشار وزير الداخلية النمساوي إلى أنه تم الكشف عن أدلة الصيف الماضي على نفوذ أنقرة في أعمال الشغب والاضطرابات الداخلية في فيينا.

كما تحدث عن النفوذ التركي في الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل في فيينا.

-اعلان-



كما انتقد نائب الرئيس التركي الحكومة النمساوية لرفع توقيعها في إطار خطة المذبحة الإسرائيلية في قطاع غزة من خلال التلويح بالعلم الإسرائيلي فوق المباني الحكومية.

رفض ألكسندر شالنبرغ انتقادات تركيا وأكد حق إسرائيل في الدفاع عن النفس.

في خطاب ألقاه مؤخراً, هاجم رجب طيب أردوغان أيضاً حلفاء تركيا في الناتو وانتقد سياساتهم.

وقال أردوغان للرئيس الأمريكي بايدن “لسوء الحظ, أنت تكتب التاريخ بيديك الملطختين بالدماء”.

“أنت الذي جعلتنا نقول ذلك.”