تشاووش أوغلو: آسيا ترتقي على صعيدي الإنتاج والاستهلاك

0
660

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن قارة آسيا تشهد صعوداً ليس فقط كمركز إنتاج، بل كأكبر سوق استهلاكي أيضاً.

وقد جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الاقتصادي في العاصمة التركمانستانية عشق آباد يوم السبت.

-اعلان-



وتضم “منظمة التعاون الاقتصادي” 10 دول وهي: تركيا، أذربيجان، أفغانستان، أوزبكستان، إيران، باكستان، تركمانستان، طاجيكستان، قرغيزيا وكازاخستان.

وأكد على ضرورة الاستفادة من منظمة التعاون الاقتصادي من أجل ضمان استجابة إقليمية متكاملة للتحديات، لاسيما وباء كورونا.

وأوضح أنه تقرر التركيز على “التعاون الاقتصادي بعد الوباء في قمة منظمة التعاون الاقتصادي.

وتهدف المنظمة إلى إقامة التعاون الاقتصادي والتجاري بين الأعضاء، وتوجد أمانتها العامة وقسمها الثقافي في طهران.

بينما يقع المكتب الاقتصادي في تركيا، أما المكتب العلمي فمقره باكستان.

وأشار تشاووش أوغلو إلى أن هناك مجالاً مهماً آخَر يركزون عليه وهو التجارة والترابط الإقليمي.

-اعلان-



ولفت إلى وجود تغييرات تاريخية في سلاسل التوريد العالمية.

وأضاف: “آسيا ترتقي ليس فقط كمركز إنتاج، بل كأكبر سوق استهلاكي أيضاً”.

وتابع في ذات السياق: “وهذا يوفر فرصاً مهمة لنا جميعاً، منظمة التعاون الاقتصادي يجب أن تتحرك كجسر للتعاون التجاري والاقتصادي يربط بين آسيا وأوروبا”.

وشدد على أهمية التركيز على “ممرات النقل واللوجستيات”، مضيفاً: “لا يمكننا الاستفادة أكثر من التجارة العالمية إلا إذا تمكنا من تحسين التجارة الإقليمية والروابط (النقل)”.

وأعرب عن ترحيبه بخط نقل البضائع بين مدن إسطنبول وطهران وإسلام أباد، وبقرار إنشاء شبكات الطرق والسكك الحديدية في جنوب القوقاز.

-اعلان-



وخاصةً ممر زنغازور (بين تركيا وأذربيجان مرورا بأرمينيا) في إقليم قره باغ الأذربيجاني.

وأشار إلى الحاجة إلى تطوير التعاون في مجال السياحة أيضاً، مؤكداً أن منطقة منظمة التعاون الاقتصادي لديها القدرة على أن تصبح وجهة سياحية مهمة بجمالها الطبيعي والتاريخي.

وأكد أن برنامج “السياحة الآمنة” التي تم إطلاقها في تركيا كانت ناجحة للغاية.

يُشَار أن برنامج شهادة السياحة الآمنة يفرض مجموعة من التدابير المقترحة على نطاق واسع سيتم تطبيقها على كافة المواطنين والزوار الأجانب الذين سيقضون عطلاتهم في تركيا.

-اعلان-



ولفت إلى دعمهم ترشيح سمرقند الأوزبكية لاستضافة اجتماع الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في العام 2023، وقال إن انتخاب سمرقند يمثل نجاحاً مهماً للمنطقة.