تركيا تدعو لإعادة هيكلة الأمم المتحدة من أجل حماية السلام والأمن الدوليين

0
381

دعا رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون إلى إعادة هيكلة الأمم المتحدة من أجل حماية السلام والأمن الدوليين بشكل أكثر فعاليّة.

-اعلان-



جاء ذلك في رسالة مصوّرة بعثها الثلاثاء إلى اجتماع بعنوان “إصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة: مقاربة جديدة لإعادة بناء النظام الدولي” نظّمته دائرة الاتصال في العاصمة الفرنسية باريس.

وبيّن ألطون في رسالته أن الهدف الرئيسي للمنظّمة هو إرساء السلم والأمن الدوليين والحفاظ عليهما.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة قدّمت مساهمات كبيرة للسلام والاستقرار في العالم منذ إنشائها وظهرت كقوّة استقرار في مناطق جغرافية مختلفة لسنوات عديدة.

وأضاف: “إلا أن المنظّمة لم تستطع إيجاد حلول ملموسة لمنع الكوارث الإنسانية الكبرى في فترة ما بعد الحرب الباردة على وجه الخصوص ولم تتمكّن من تبني دور فعّال في الحفاظ على السلام والأمن”.

-اعلان-



وقال إن “المنظّمة التي كانت عاجزة عن منع المأساة الإنسانية في البوسنة والهرسك ورواندا وسوريا وكوسوفو في الماضي قدّمت مؤخراً نموذجاً مشابهاً للعجز خلال هجمات روسيا على أوكرانيا”.

ولفت أن الأمم المتحدة التي تأسّست لحماية السلام والأمن لم تعد قادرة على تلبية تطلّعات المجتمع الدولي بهذا الصدد.

وأوضح ألطون أن “افتقار المنظّمة لدور فعّال ومتسق في مواجهة الأحداث التي تهدّد السلام والاستقرار العالميين قلّل أيضاً من مصداقيتها ومكانتها في نظر المجتمع الدولي”.

وأكّد على وجوب إعادة هيكلة المنظّمة من أجل حماية السلام والأمن الدوليين بشكل أكثر فعاليّة.

وتابع: “نعبّر عن اقتراحنا في هذا الإطار منذ فترة طويلة ونعرضه على المناقشة أمام جميع البلدان”.

-اعلان-



وأوضح أن المقترح التركي للحل يتمثّل بتبني منظور يتجسّد في شعار “العالم أكبر من خمسة” (في إشارة إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن) ويركّز على تغيير هيكل مجلس الأمن الدولي.