بدء عمليات موسم شراء أسماك البالون في أنطاليا

0
950

بدأ شراء أسماك البالون في أنطاليا ضمن نطاق مشروع “دعم صيد أسماك البالون وجلب أسماك الأسد إلى الاستهلاك”، والذي تنفذه وزارة الزراعة والغابات والمديرية العامة للمصايد والثروة السمكية.

وحضر مصطفى ألتوج أتالاي المدير العام للمصايد والاستزراع المائي في وزارة الزراعة والغابات.

-اعلان-



وأيضاً إرسين يازجي محافظ أنطاليا، وسيركان إركان مدير معهد البحر الأبيض المتوسط ​​للبحوث والإنتاج والتدريب، وحضر العديد من الصيادين البرنامج الذي عقد في أنطاليا مأوى الصيادين.

وقال أتالاي إنه مع افتتاح قناة السويس، أصبحت الأسماك المنتفخة غازية في البحر الأبيض المتوسط ​​بأكمله كما فعلت في البلاد.

وأشار أتالاي إلى أن الأسماك المنتفخة بدأت ترى البحر الأبيض المتوسط ​​موطناً لها، “كان هناك عدة أنواع من الأسماك المنتفخة في بحارنا.

ولكن الآن ارتفع هذا العدد إلى 8، بدأنا حملة لمكافحة هذا النوع في العام الماضي، نحن دعمنا 5 ليرات لكل سمكة لصيادينا الذين أحضروا سمكة البخاخ المرقطة.

وأكد أتالاي أن هذه الدراسة التجريبية حظيت بتقدير كبير من قبل كل من الصيادين والجمهور، وقال إنهم قاموا بتوسيع الحملة.

-اعلان-



“قمنا بزيادة كمية الأسماك المنتفخة هذا العام”

معبراً عن أن وزارة الزراعة والغابات قررت تخصيص ميزانية لمشروع الأسماك البالون، تابع أتالاي على النحو التالي:

“لقد قمنا بزيادة الميزانية وكمية شراء الأسماك المنتفخة هذا العام.

لقد صنعنا السمكة المنتفخة التي اشتريناها من نوع واحد العام الماضي لتغطية جميع أنواع الأسماك المنتفخة هذا العام.

وبهذه الطريقة، سندعم الصيادين في البحر الأبيض المتوسط ​​الذي يصطاد السمكة المنتفخة بمقدار 5 ملايين ليرة في السنة.

“سنشتري ونتخلص من 5.5 مليون سمكة منتفخة سنوياً، وبالنظر إلى أن هذه هي الأسماك الأم، فسنقتل أو سحب عشرات الملايين من الأسماك المنتفخة من بحارنا العام المقبل”.

ومشيراً إلى أن سمكة الأسد خطيرة مثل السمكة المنتفخة، قال أتالاي إن لمس أشواك الأسد ضار، لكن يمكن تناوله كغذاء عن طريق قطع الأشواك.

-اعلان-



وصرح حاكم أنطاليا إرسين يازجي بأنهم يعتقدون أن الصيادين سينظفون السمكة المنتفخة من البحر ويجعلونها أكثر أمانًا للأسماك والمخلوقات الأخرى.

وبعد إلقاء الكلمات، تم إطلاق 30 ألف زريعة في البحر، وإدخال إكسسوارات وأكياس مصنوعة من الأسماك المنتفخة.

وبالإضافة إلى ذلك، تم تقديم سمك الأسد النظيف للمشاركين في البرنامج.