انطلاق فعاليات معرض حلال إكسبو الدولي التاسع في إسطنبول

0
111

انطلقت في مدينة إسطنبول الخميس فعاليات معرض حلال إكسبو الدولي بنسخته التاسعة والقمة العالمية للحلال برعاية من الرئاسة التركية وتستمر حتى الأحد المقبل.

وتقام فعاليات المعرض في مركز إسطنبول للمعارض بجانب مطار أتاتورك الدولي بمشاركة أكثر من 500 شركة تركية وعالمية يمثّلون 40 دولة، وينتظر مشاركة 40 ألف زائر للمعرض من خارج تركيا.

كما يشارك كبار المستثمرين في الصناعة ومؤسّسات الرعاية الصّحية ووكالات السّفر والمستشفيات والخبراء، ويتضمّن الحدث قمة الحلال العالميّة أيضاً وعقد اجتماعات ثنائية مباشرة.

ويشهد المعرض مشاركة من الشركات من مختلف دول العالم، كما تشارك الجاليات العربية ومنظمات المجتمع المدني العربية في المعرض؛ كما افتتح معرض أوراسيا للسياحة الطبية بنسخته الأولى.

وحضر الجلسة الافتتاحية وزير التجارة التركي عمر بولات الذي ألقى كلمة شدّد فيها على أهمية الفعالية على المستوى الدولي والعالم الإسلامي.

وقال إمره إيته نائب رئيس اللجنة التنظيمية للمعرض والقمة: “نرحّب بكم في معرض حلال إكسبو والقمة العالمية بعنوان كشف الفرص في اقتصاد تجارة الحلال ويتضمن أيضاً معرضاً للسياحة الطبية”.

وأضاف: “هذه الفعاليات تتم برعاية مباشرة من الرئيس رجب طيب أردوغان، حيث ساهم ذلك بوصول الفعاليات إلى هذا المستوى فضلاً عن دعم مؤسّسات الدولة التركية”.

-اعلان-



وقال إن “أكبر مسؤولية للمسلم هو العيش في دائرة الحلال، ومن أجل ذلك من الضروري لقمة الحلال له وتشمل السلام والرحمة والمحبة والبركة والأفعال الحميدة وقوة الحق وتقوم على مبدأ الربح المشترك”.

وذكر أن ما تشهده فلسطين “لا يمكن السكوت عليه من خلال ممارسات إسرائيلية وحشية ومثال على الظلم وتسلّط القوي وليس سيطرة الحق كما في الحلال، ويجب على المجتمع الدولي أن يقدم على خطوات من أجل إحلال السلام”.

وأوضح أن “سوق الحلال لا تهم المسلمين فقط بل كل المستهلكين، وفي تركيا هناك سعي لتشجيع هذه التجارة وتحوّل تركيا لمركز في هذا الصدد، ونقول من إسطنبول إن الحلال ليس مجرّد لواصق بل عمل قيم ونزاهة وأخلاق”.

وختم بالقول: “اليوم تجاوز حجم تجارة الحلال في العالم 7 ترليونات دولار.. نأمل أن تتجاوز في خمس سنوات قادمة حاجز 10 ترليونات دولار”.

من ناحيته، قال إحسان أوغوت الأمين العام لمعهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية: “نعمل على إجراءات منح التصريحات والوثائق للمنتجات التي توافق المعايير المناسبة لمنتجات الحلال، والتصدي للتحديات في العالم الحديث حيث تجتمع اللجان التقنية وتناول التطوّرات المتعلقة بتسجيل المعايير في العالم الإسلامي”.

وأكمل: “نعمل أيضاً على تطوير أعمال المعهد وله علاقات مع منظمات دولية، ونعمل بكل طاقتنا عبر فريقنا لتلبية الاحتياجات المتواصلة لوضع المعايير للحلال وتقديم الشهادات المناسبة لها.. هذه القمة تلعب دوراً هاماً في هذا الصدد وفي تطوير ثقافة الحلال وفق أسس علمية”.