المجلس الأوروبي: توقع وجود حرب باردة من جديد

0
421

كشفت أبحاث المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) أن الغالبية العظمى من أكثر من 16000 من المستجيبين الذين يعيشون في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (EU) يعتقدون أن العلاقات بين الشرق والغرب تتعرض لضغوط خطيرة.

-اعلان-



كما سعى المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية وهو مركز أبحاث دولي مقره برلين إلى الحصول على إجابات لهذه الأسئلة.

واكتشف الخبراء احتمال أن تؤدي فكرة “الحرب الباردة الجديدة” إلى فصل الأوروبيين أكثر من توحيدهم مع الأمريكيين.

ووفقاً لتقرير ECFR الأخير، يعتقد معظم الأوروبيين أن حرباً باردة جديدة قد بدأت بين الولايات المتحدة والصين وروسيا، لكن بلدانهم ليست جزءاً منها.

وقال التقرير إنه حوالي 59 في المائة من المشاركين من 12 دولة بما في ذلك فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا والنمسا وإسبانيا، إن حرباً باردة جديدة اندلعت بين الولايات المتحدة وروسيا.

بينما في بولندا وفرنسا، شعر غالبية المستجيبين أن المناقشات الجيوسياسية تؤثر في الواقع على بلدانهم، بينما قال الباقون إن اللاعبين الأكبر هم من يقاتلون.

في الوقت نفسه، رأى ما يقرب من ثلثي المشاركين في الاستطلاع أن التنافس المتزايد بين الولايات المتحدة والصين هو الواقع الجيوسياسي الجديد.

بينما شعر نصف هذا العدد فقط أن الاتحاد الأوروبي كان في نفس الموقف.

-اعلان-



وهناك وجهة نظر دافع عنها بقوة بين محللي السياسة الخارجية مفادها أن السياسة الخارجية المشتركة للاتحاد الأوروبي ضعيفة.

وهذا بسبب حقيقة أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها مثل هذه التصورات المختلفة للتهديدات.

ويوفر البحث الجديد لـ ECFR مزيداً من التفاصيل حول الدوافع وراء هذه التصورات.

وعندما سُئِل المستجيبون عن من يملك القوة الأكبر في العالم، لم يركز معظمهم على الدول الأكبر.

وهذا يدل على أن شعوب أوروبا قد استوعبت تماماً فكرة أن السلطة أكثر انتشاراً.

بينما يعتقد 13 في المائة من الأوروبيين أن الحكومة الأمريكية لها التأثير الأكبر على سير العمل في العالم، ويعتقد 6 في المائة فقط أن الحكومة الصينية لها التأثير الأكبر.

الرأي العام هو أن الجهات الفاعلة غير الحكومية والشركات والأثرياء يشكلون المجموعات الأكثر نفوذاً في عالم اليوم.

-اعلان-



ووفقاً لنتائج البحث، يبدو أن فكرة الحرب الباردة الجديدة على المدى القصير تجلب الانقسام بدلاً من الوحدة في الاتحاد الأوروبي.

لذلك إذا أراد صانعو السياسة بناء دعم عام لتحالف قوي عبر الأطلسي، فيجب عليهم تقديم إطار مختلف أقل إيديولوجياً.

وبالنظر إلى أزمة AUKUS ومناقشة جيش الاتحاد الأوروبي حول الشقوق في التحالف الغربي.

تبين أن أهداف سياسة إدارة الاتحاد الأوروبي في بروكسل والدول الأعضاء تتباعد بشكل متزايد.

وتتواصل الاتصالات بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا بعد أن ألغت أستراليا اتفاقية الغواصة البالغة قيمتها مليار دولار مع فرنسا، وأقامت شراكة تسمى “AUKUS” مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وقال نيكولاي باتروشيف أمين مجلس الأمن الروسي لصحيفة ارغومينتي إي فكيتي.

-اعلان-



إن الاتفاق بين الدول الثلاث المعروف باسم AUKUS سيكون حتماً كتلة عسكرية أخرى تهدف إلى السيطرة على أقوى قوتين غير غربيتين ومواجهتها.

وفي الوقت الذي استمرت فيه المنافسة المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين في المنطقة.

وصفت الصين قرار الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة بمشاركة تكنولوجيا الغواصات.

والتي تعمل بالطاقة النووية مع أستراليا في نطاق التعاون مع AUKUS بأنه “عدم مسؤولية كبيرة” من قبل الصين.

وعلى الرغم من أن فكرة “الحكم الذاتي الاستراتيجي” للاتحاد الأوروبي تثير حماسة كبيرة.

إلا أن هناك تصدعات معينة في فكرة جيش الاتحاد الأوروبي، ومن أجل أن تصبح فكرة “الجيش الأوروبي” حقيقة واقعة يجب التغلب على بعض المشاكل.

-اعلان-



مثل الاستراتيجية المشتركة والبنية التحتية القانونية والتقنية واحتياجات التمويل، ونفقات الدفاع، والاختلافات في تصورات التهديد.