الضفة.. جيش الاحتلال الإسرائيلي يهدم منشآت فلسطينية

0
563

هدم الجيش الإسرائيلي يوم السبت منشآت مدنية فلسطينية وصادرة عيادة صحية شمال وجنوب الضفة الغربية.

وقال مصدر في بلدية “حارس” غربي محافظة سلفيت (شمال) إن قوة عسكرية “هدمت للمرة الخامسة خمسة بركسات (منشآت مصنوعة من الصفيح) على الشارع الرئيسي بين بلدتي حارس وبديا”.

-اعلان-



وأضاف أن بين المنشآت محلات تجارية وأخرى تستخدم لإصلاح وغسيل السيارات.

وجنوبي الضفة، صادرت قوة إسرائيلية غرفة متنقلة تستخدم عيادة صحية تُشغلها منظمة “أطباء بلا حدود” في منطقة “أم قُصة” شرقي بلدة يطا جنوبي مدينة الخليل.

وقال نايف الكعابنة وهو من سكان نفس المنطقة إن نحو 400 فلسطيني يستفيدون من العيادة وخاصة لتطعيم الأطفال، “والآن يضطرون للبحث عن منطقة ثانية لتطعيم الأطفال”.

وأضاف “هذا ترحيل للمنطقة، هذا مركز صحي للمنطقة حمّلوه (صادروه)، وهذا يؤثر على المنطقة كلها”.

من جهتها، قالت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية).

إن جرافات إسرائيلية “هدمت مبنيين في منطقة واد الجوز (شرق الخليل)، كما هدمت سوراً استنادياً، وجرّفت أرضاً زراعية”.

-اعلان-



وتجري عمليات الهدم الإسرائيلية غالباً في مناطق مصنفة “ج” وفق اتفاقية أوسلو 2 (1995).

وفيها يُحظَر البناء أو استصلاح الأراضي بدون تراخيص من السلطات المحتلة التي يُعد من شبه المستحيل الحصول عليها.

وصنفت الاتفاقية الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل أراضي الضفة الغربية إلى 3 مناطق:

“أ” تخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، و “ب” تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية.

و “ج” تخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية، حيث تشكل الأخيرة نحو 60% من مساحة الضفة.

ووفق منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي المحتلة، التابع للأمم المتحدة فإن الاحتلال الإسرائيلي هدم منذ بداية العام الجاري وحتى 28 يونيو/حزيران الماضي 403 مبان في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وهُجِّر 560 فلسطينياً.