السياحة في تركيا تبدأ بالانتعاش بعد غيبوبة فيروس كورونا

تقلص سوق السياحة في تركيا وخاصة السياحة الدولية, الذي يعتبر مركزاً قوياً لاقتصاد البلاد, بنسبة 78٪ في الأشهر السبعة الأولى من عام 2020, وذلك بالتزامن مع انتشار وباء فيروس كورونا العالمي, حيث لم تستقبل تركيا سوى 4.5 مليون سائح أجنبي خلال عام 2020.

وكان قد نما سوق السياحة في تركيا بشكل كبير في السنوات الأخيرة, وأصبح يمثل 11 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لتركيا, وهو مصدر مهم للعملة وتوليد الإيرادات, و بنسبة 14 في المائة في عام 2019 مع 45 مليون سائح أجنبي, وكسب ما يقرب من 30 مليار دولار.

ضربة قوية لقطاع السياحة في تركيا

وجه وباء فيروس كورونا ضربة قاسية لسوق السياحة في البلاد, ما أدى إلى الركود الاقتصادي في تركيا. بالنظر إلى العجز التجاري التركي البالغ 20 مليار دولار في النصف الأول من عام 2020, وتشير التقديرات إلى أن العجز التجاري للبلاد للعام الحالي يبلغ حوالي 3.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وبحسب الإحصائيات التي قدمها مركز إحصاءات السياحة التركية, تقلص سوق السياحة في البلاد بنسبة 78٪ في الأشهر السبعة الأولى, مع أعلى نمو له في الشهرين الأولين من عام 2020 وقبل وباء فيروس كورونا. وبعد ركود كبير في ثلاثة أشهر, مارس وأبريل ومايو (من مارس إلى أوائل يونيو). تم السماح للسياح الأجانب بالدخول إلى تركيا من وجهات محددة.

على الرغم من تفشي فيروس كورونا في الصين منذ نوفمبر 2019, والذي أثر في البداية على دول شرق وجنوب شرق آسيا وكان له تأثير سلبي واسع على سوق السياحة في هذه المناطق, فقد شهد سوق السياحة التركي زيادة بنسبة 16٪ في السياحة الأجنبية الوافدة في تلك الفترة. 

بشكل عام, نما سوق السياحة التركي بنسبة 9.6٪ في الشهرين الأولين من عام 2020 مع 3.5 مليون مسافر أجنبي. لكن مع نهاية شهر مارس وأوائل أبريل 2020, تأثر سوق السياحة في تركيا بشدة بعد تفشي فيروس كورونا في العالم, حيث استقبلت تركيا 968 ألف سائح فقط, بانخفاض بنسبة 65٪, بما في ذلك حصة السياح. حيث بلغ عدد السياح الأجانب 718,000, بانخفاض 68 في المائة, و 250 ألف فقط من السياح المحليين من تركيا. بالمقارنة مع الوقت نفسه في مارس 2019, حيث استقبلت تركيا حوالي 2.3 مليون سائح أجنبي.

كان أكبر عدد من السياح الأجانب من مارس إلى يوليو ينتمون إلى الدول الأوروبية. وتظهر الدراسات التي أجريت على آثار Covid-19 على سوق السياحة التركي أنه في نفس الوقت الذي بلغت فيه ذروة اندلاع أول فيروس كورونا في العالم, انخفض عدد السياح الأجانب الذين دخلوا تركيا في أبريل ومايو 2020 بنسبة 99.2٪.

وفي أبريل, زار البلاد 24,000 سائح أجنبي فقط, وفي مايو كان هذا العدد حوالي 30,000. بالمقارنة مع الوقت نفسه في أبريل 2019, حيث نما سوق السياحة الخارجية التركية بنسبة كبيرة بلغت 12٪ واستقبل 3.2 مليون سائح.

أدى الانخفاض الحاد في عدد السياح الوافدين بسبب أزمة كورونا إلى انخفاض سوق السياحة الدولية التركية بنسبة 66٪ في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2020.

على الرغم من أن حوالي 3.5 مليون سائح زاروا تركيا في يونيو 2019. في يونيو 2020, بدأت بعض الدول في إعادة فتح حدودها أمام عدد محدود من السياح. واستطاعت تركيا من خلال فتح حدودها على 22 وجهة سياحية أن تنمو بنسبة 3٪ مقارنة بالشهرين السابقين, مما قلل عدد السياح الأجانب إلى 96٪ واستقبال 215 ألف سائح دولي. ومع ذلك, في الأشهر الستة الأولى من عام 2020, مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019, كان هناك انخفاض بنسبة 75٪ في عدد السياح الدوليين.

في يوليو, عندما خففت تركيا قيود السفر وسمحت لمزيد من الوجهات السياحية بالسفر, تمكنت من زيادة عدد السياح الأجانب الوافدين إلى 933,000 وخفض عدد السياح الأجانب بنسبة 86 بالمائة. نظراً لحقيقة أن السفر إلى تركيا ممكن من بعض البلدان, فقد استحوذت الدول الأوروبية على أكبر عدد من السياح الأجانب إلى تركيا, وتعتبر ألمانيا وبلغاريا وجورجيا وروسيا وأوكرانيا من بين أفضل خمس وجهات سياحية لتركيا, حيث تمثل حوالي 35٪ من إجمالي المسافرين.

تركيا من بين الأفضل في مجال السياحة الآمنة

نظراً لأن تركيا هي إحدى الوجهات الأولى التي حصلت على أختام السياحة الآمنة من مجلس السفر والسياحة العالمي, حيث تسمح طوابع السفر الآمن للمسافرين حول العالم بتحديد الوجهات والمهن التي اعتمدت بروتوكولات صحية قياسية عالمية. ويوفر فرصة لسوق السياحة التركي للتعافي والسماح للسياح الأجانب بالذهاب إلى تركيا بعد أزمة فيروس كورونا.