الاتحاد الأوروبي يوقف تسهيل منح التأشيرات للمسؤولين البيلاروسيين

0
281

أعلن الاتحاد الأوروبي عن تعليق منح التأشيرات للمسؤولين البيلاروسيين في أعقاب أزمة المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية.

وفي أعقاب أزمة المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية، أصدر المجلس الأوروبي قراراً يوقف جزئياً تنفيذ اتفاقية تسهيل التأشيرة بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا.

-اعلان-



وقال مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان “هذا القرار جاء رداً على الهجوم المختلط الذي شنه النظام البيلاروسي”.

لن تتمكن السلطات البيلاروسية من الاستفادة من طلبات مثل عدم طلب مستندات للحصول على تأشيرات.

كما إصدار تأشيرات دخول متعدد، وتخفيض رسوم التأشيرة وفقاً لقرار الاتحاد الأوروبي.

سيستمر المواطنون البيلاروسيين العاديون في الاستفادة من شروط اتفاقية تسهيل التأشيرة السابقة.

“نحن ندين بشدة ونرفض استخدام الهجرة كأداة من قبل النظام البيلاروسي، من غير المقبول أن تلعب بيلاروسيا حياة الناس لأغراض سياسية.

-اعلان-



ويظهر قرار اليوم مرة أخرى التزامنا المشترك لمكافحة هذا الهجوم الهجين المستمر.”

ودخلت اتفاقية تيسير التأشيرة بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا حيز التنفيذ في 1 يوليو 2020 بالتوازي مع اتفاقية إعادة القبول بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا.

وأعلنت بيلاروسيا في 28 يونيو 2021 أنها ستوقف اتفاقية إعادة القبول.

وأدت حقيقة أن العديد من المهاجرين غير الشرعيين الذين أرادوا الذهاب إلى الدول الأوروبية إلى بولندا العضو في الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروسيا إلى زيادة التوتر على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

كما بدأ آلاف المهاجرين غير الشرعيين بمن فيهم النساء والأطفال الذين قيل إن معظمهم من أصل عراقي في التحرك نحو نقطة الحدود لدخول بولندا من بيلاروسيا.

-اعلان-



وعبر بعض المهاجرين نقطة الحدود البيلاروسية دون التعرض لأي تدخل، وتقدم بعضهم باتجاه منطقة الغابات على طول الحدود.

وتتهم بولندا بيلاروسيا بالسماح بالهجرة غير النظامية، بينما تتهمها بولندا بالتدخل مع المهاجرين على الحدود باستخدام القوة غير المتناسبة.

وتصاعدت التوترات بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا بعد الانتخابات الرئاسية التي أجريت في بيلاروسيا في أغسطس 2020، حيث تم إعلان فوز ألكسندر لوكاشينكو.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه لا يعترف بنتيجة الانتخابات على أساس أن الانتخابات قد تم تزويرها في بيلاروسيا.

والاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على هذا البلد، مشيراً إلى أن هناك ضغوطاً على المعارضة في بيلاروسيا إلا لسبب تزوير الانتخابات.

وتشمل العقوبات بما في ذلك عقوبات الرئيس ألكسندر لوكاشينكو قيوداً على السفر وتجميد الأصول.

-اعلان-



كما أغلقت دول الاتحاد الأوروبي المجال الجوي للاتحاد الأوروبي أمام شركات الطيران البيلاروسية بسبب هبوط طائرة الركاب Ryanair.

والتي قامت برحلة أثينا-فيلنيوس في 23 مايو إلى مينسك عاصمة بيلاروسيا بسبب تهديد بوجود قنبلة، واحتجاز المنشق البيلاروسي رومان بروتاسيفيتش على متن الطائرة.

ويتهم الاتحاد الأوروبي الإدارة البيلاروسية بإحضار المهاجرين من دول مثل العراق إلى حدود دول الاتحاد الأوروبي.

منها مثل بولندا وليتوانيا ولاتفيا “باستخدام الهجرة غير النظامية كأداة ومحاولة زعزعة استقرار الاتحاد بهذه الطريقة”.