الأمم المتحدة تدعو إسرائيل لوقف ترحيل الفلسطينيين عن بيوتهم

0
376

دعت الأمم المتحدة يوم الجمعة السلطات الإسرائيلية إلى وقف ترحيل الفلسطينيين عن بيوتهم في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

-اعلان-



وقال دوجاريك: “إن وفداً من وكالات الأمم المتحدة التقى في وقت سابق اليوم عائلة سالم الفلسطينية التي أبلغتها السلطات الإسرائيلية بإخلاء منزلها الذي تعيش فيه منذ 70 عاما في حي الشيخ جراح بالقدس”.

وأضاف أن “الفريق الأممي أصدر بياناً أكد فيه أن الأمم المتحدة قد دعت مراراً وتكراراً إلى وقف عمليات الإخلاء القسري والهدم في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية”.

وتضم عائلة سالم 6 أطفال والوالدة المسنة فاطمة سالم، وهي واحدة من 218 أسرة فلسطينية تضم 970 فرداً يعيشون في أحياء القدس الشرقية، بما فيها حيّا الشيخ جراح وسلوان.

وأكد البيان أنه “بموجب القانون الدولي الإنساني، يُحظر على السلطة القائمة بالاحتلال الترحيل القسري للأشخاص المحميين بصرف النظر عن الدافع الذي يقف وراء هذا الترحيل”.

-اعلان-



ودعا دوجاريك السلطات الإسرائيلية إلى “اعتماد الخطوات اللازمة لحماية المدنيين، بمن فيهم اللاجئون الفلسطينيون”.

وسادت حالة من التوتر الشديد “الشيخ جراح” منذ أسبوع بعد وضع النائب الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير خيمة على أرض عائلة سالم بالحي المهدد سكانه بالترحيل.

ووضعت الشرطة الإسرائيلية، خلال اليومين الماضيين حواجز عديدة على مداخل الحي، وانتشرت في شوارعه لمنع المتضامنين من الوصول إلى المنطقة.

يذكر أن 28 عائلة لاجئة فلسطينية استقرت في خمسينيات القرن الماضي بحي “الشيخ جراح” بعد اتفاق مع وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية ووكالة الأمم المتحدة لغوث.

كما وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” تخلت بموجبه تلك العائلات اللاجئة من مناطق مختلفة إثر نكبة 1948 عن بطاقة اللاجئ التي كانت بحوزتها.

-اعلان-



غير أن حرب 1967 (النكسة) حالت دون استكمال عملية تسجيل الأرض والمنازل بأسماء العائلات ما مثل انتكاسة لها.

لتبدأ معاناة مستمرة منذ عام 1972، جراء محاولات إسرائيلية متكررة لإخلائها من منازلها بحجة ملكية الأراضي لجمعيات يهودية، الأمر الذي ينفيه الفلسطينيون.