تم إنشاء حدث ضخم في مصر في القاهرة لنقل 22 مومياء من الفراعنة من شوارع القاهرة إلى المتحف الوطني، حيث تم افتتاح المتحف حديثا.

وقد تم نقل الفراعنة إلى مثواهم الجديد في المتحف القومي للحضارة المصرية.

بالإضافة إلى العمل على الإعداد لحضور أشهر فناني مصر مرتدين الزي المصري الفرعوني القديم، حيث ينتظرون ويقدمون عن الموكب في بداية العرض.

 كما تم اقتياد موكب الفراعنة إلى مثواهم الجديد في المتحف القومي للحضارة المصرية.

حيث يوجد المتحف في حي الفسطاط، القاهرة، وهناك تقع أول عاصمة إسلامية في مصر.

بدأ الحفل المصمم لعرض موكب الفراعنة ذو التراث الغني لبلد مصر.

وتم بدء حركة موكب الفراعنة إلى المتحف المصري المطل على ميدان التحرير، وانعطف على طول كورنيش النيل.

وبمرافقة الهندسة الصوتية والضوئية التي جعلت الحدث أكثر روعة، تم نقل المومياوات في صناديق مضبوطة.

وكانت مُحمَّلة على شاحنات مزينة بأجنحة وتصميم فرعوني بديع.