إطلاق سراح قبطان القارب الذي غرق في منطقة فتحية

68

تم الإفراج عن قبطان القارب المحتجز على خلفية الحادث الذي أسفر عن مقتل طفل وإصابة شخصين نتيجة غرق القارب السياحي في منطقة فتحية في موغلا، بشرط الرقابة القضائية.

-اعلان-



ويستمر التحقيق في مقتل يونس إمري يلماز، وإصابة والدة الطفل المتوفى ناصليهان نور يلماز وشقيقتها رافزا.

وهذا على متن قارب سياحي غرق على بعد 50 متراً من شاطئ بيلجيكيز في حي أولودينيز أمس.

حيث غرق زورق سياحي في فتحية: وقتيل و 2 جرحى

 في نطاق التحقيق، وتم اعتقال قبطان القارب R.Z من قبل فرق خفر السواحل.

ثم تم الإفراج عن المشتبه به الذي تم نقله إلى المحكمة بعد الإجراءات، بشرط الرقابة القضائية من قبل قاضي الصلح الجنائي المناوب.

وعُلِم أن الأم يلماز التي نُقِلت إلى مستشفى خاص في المنطقة بعد الحادث نُقلت إلى إسبرطة، واستمر علاجها في مستشفى فتحية الحكومي، حيث نُقِلت ابنتها الصغيرة.

تفقد الغواصون القارب الغارق

أجرى الغواصون التابعون لفريق خفر السواحل وأمن فريق البحث والإنقاذ التابع لقيادة مجموعة خفر السواحل جنوب بحر إيجة تحقيقاً على القارب الغارق.

-اعلان-



كما تمت مشاهدة ملاحظات الغواصين على القارب، وفي الصور التي تمت مشاركتها مع أعضاء الصحافة.

لوحظ أن الجزء الخلفي من القارب كان جالساً في قاع البحر وكان رأسه في وضع مستقيم.

وفي تسجيلات الكاميرا، كانت هناك أيضاً صور للطاولات والكراسي على القارب منتشرة في البحر.

يستمر العمل لإزالة القارب من البحر

بالأمس، غرق القارب الذي كان يقل 38 شخصاً، من بينهم 35 راكباً في المنطقة، وذهب العديد من الأشخاص على متن القارب إلى الشاطئ بوسائلهم الخاصة.

وتم إنقاذ ناجين آخرين من قبل فريق خفر السواحل وقوارب مدارس الغوص وقوارب التاكسي التي تم إرسالها إلى المنطقة.