“آفاد” التركية تضمّد جراح متضرّري فيضانات باكستان

0
430

تتابع إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” نشاطاتها الإنسانية أينما ومتى دعت الحاجة لتلعب دوراً أساسياً في التخفيف من وقع الكوارث والصعوبات التي تحيق بالشعوب.

-اعلان-



وفي هذا المجال، وقفت “آفاد” ولا تزال إلى جانب ضحايا الفيضانات في باكستان منذ اليوم الأول لوقوع الكارثة عبر تقديم مختلف المساعدات الإنسانية والإغاثية لهم.

منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي بلغ إجمالي الإصابات في الحوادث المرتبطة بالسيول والفيضانات في عموم البلاد 12 ألفاً و722 شخصاً.

وعادة ما يؤدّي موسم الرياح الموسميّة في باكستان كما هو الحال في البلدان المجاورة إلى هطول أمطار غزيرة إلا أن العام الجاري هو الأكثر هطولاً للأمطار منذ عام 1961.

الأمطار الغزيرة والفيضانات أثرت على أكثر من 33 مليوناً من سكان البلاد البالغ عددهم 220 مليوناً تقريباً ما تسبّب بخسارة تقدّر بـ10 مليارات دولار على شكل أضرار أصابت البنية التحتية الضعيفة بالفعل بحسب هيئة الكوارث الوطنية في البلاد.

-اعلان-



أمام هذا المشهد أرسلت “آفاد” فريقها الأول إلى باكستان في 7 أغسطس/آب الماضي.

وعلى إثر ازدياد الأمطار الغزيرة وما أدّت إليه من فيضانات أرسلت “آفاد” إلى باكستان فريقاً آخر مكوّناً من 20 شخصاً أواخر الشهر ذاته.

ومنذ ذلك الحين، تواصل “آفاد” أنشطتها الإغاثية في مختلف مدن إقليم سند حيث قامت في هذا الإطار بنصب آلاف الخيم وتوزيع مئات السلل الغذائية على الباكستانيين المتضرّرين من الفيضانات.

وللوقوف على أعمال المؤسّسة قام فريق بتغطية أنشطة “آفاد” الإغاثية في مدينة ميربور خاص.

بالرغم من أن المسافة بين كراتشي وميربور خاص 240 كيلو متر إلا أن الوصول إلى الأخيرة استغرق أكثر من 6 ساعات بسبب الأضرار التي لحقت بالطرق جرّاء الفيضانات والأمطار.

-اعلان-



ومع الاقتراب أكثر فأكثر من ميربور خاص يلاحظ وجود خيم على أطراف الطريق يمنةً ويسرة إذ إن الحقول المخصّصة لنصب الخيم غرقت هي الأخرى في مياه الفيضانات.

ومن أبرز ما يعانيه ضحايا الفيضانات في ميربور خاص كغيرها من المناطق الباكستانية الأخرى هو الافتقار للطعام الطازج ومياه الشرب النظيفة وشح المراوح التي تفاقمت الحاجة إليها مؤخراً جرّاء ارتفاع درجات الحرارة.

كما أن قلّة الحمّامات ودورات المياه يعد من أهم أشكال معاناة متضرّري الفيضانات في المنطقة.

وتزداد المخاوف إزاء انتشار الأمراض والأوبئة في المنطقة جرّاء الظروف المعيشية الناتجة عن الفيضانات.

وقام فريق “آفاد” في ميربور خاص بتقديم 500 سلّة غذائية لضحايا الفيضانات النازحين في مدرسة بالمنطقة.

-اعلان-



وفي معرض تعليقه على نشاط المؤسّسة التركية قال حمزة طاش دلان نائب رئيس “آفاد” إن 11 طائرة محمّلة بالمساعدات التركية وصلت حتى الآن إلى باكستان فيما يتمّ إعداد الطائرة الـ12.

وأضاف: ” نحن نركّز على نقل المساعدات عبر الخطوط الحديدية لزيادة سعتها مقارنة بالخطوط الجوية” وأشار في هذا الإطار إلى وصول قطار المساعدات الـ3 إلى باكستان فيما من المقرّر انطلاق القطار الرابع في 9 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأوضح أن كل قطار يضمّ قرابة 500 طن من المساعدات التي تتكوّن من مواد غذائية ومواد للتنظيف وخيم ومستلزمات طبيّة وأدوية.

وتابع قائلاً: “نهدف لنصب أكثر من 100 ألف خيمة وتقديم ما يزيد على 500 ألف سلّة غذائية لضحايا الفيضانات في باكستان” مشدّداً أنهم يواصلون أنشطتهم الإغاثية دون انقطاع خلال الأيام الـ 10 الأخيرة.

-اعلان-



بدوره، قال زين العابدين مؤمن والي ميربور خاص إن “الفيضانات الناتجة عن الأمطار الغزيرة ألحقت أضراراً بـ 300 كيلو متر من الطرق في ميربور خاص”.

وأضاف أن “أكثر من 200 منزلٍ تضرّر جرّاء الفيضانات في عموم ميربور خاص إلى جانب ما يزيد عن مليون شخص”.

وشدّد مؤمن أن “تركيا تقف بجانب باكستان كلّما شعرت الأخيرة بالحاجة إلى ذلك”.

وأعرب عن شكره لتركيا حكومة وشعباً إزاء المساعدات التي قدّمتها لضحايا الفيضانات في باكستان.

أما نعيم أقطار أحد الباكستانيين المستفيدين من مساعدات “آفاد” فقد أشاد بتذكّر تركيا للشعب الباكستاني في أزمته الحاليّة.

-اعلان-



وأعرب عن شكره للشعب التركي ورئيسه رجب طيب أردوغان إزاء مدّهم يد العون لمتضرّري الفيضانات في بلاده.