وساطة أنقرة في حرب أوكرانيا تنعكس إيجاباً على السياحة بتركيا

0
821

انعكست وساطة أنقرة في الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا وبدء المفاوضات بين الجانبين إيجاباً على قطاع السياحة في تركيا.

-اعلان-



وبدأت مجدداً الحجوزات التي ألغيت مع بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في الفنادق والمراكز السياحية بمنطقة كبادوكيا.

والتي تعد منطقة تابعة لولاية نوشهير وسط تركيا بالتزامن مع انطلاق المفاوضات بين الجانبين.

ويتوقع المتخصصون في السياحة بمنطقة كبادوكيا التي تتزايد فيها الحجوزات خاصة من أمريكا الجنوبية وبعض دول الشرق الأقصى وأوروبا الدخول في منحى تصاعدي بالنصف الثاني من العام الجاري.

وفي تصريح، قال نائب رئيس اتحاد مشغلي الفنادق السياحية في كبادوكيا يعقوب دينلر إن الكثير من السياح الأجانب ألغوا حجوزاتهم مع بدء الهجمات الروسية على أوكرانيا.

وأضاف: “عشنا فترة ركود قصيرة، لكن في الأيام الأخيرة شهدنا بدء الحجوزات مجدداً، وذلك بفضل دور الوساطة التي تلعبها تركيا لحل الأزمة الراهنة بين موسكو وكييف”.

-اعلان-



وأعرب عن اعتقاده بأن النصف الثاني من العام الجاري سيكون بمثابة نهضة كبيرة لقطاع السياحة في تركيا.

ولفت إلى أن إغلاق العديد من دول العالم أبوابها أمام الروس سينعكس إيجاباً على قطاع السياحة في تركيا.

مبيناً أن تعامل بعض البنوك التركية مع نظام الدفع بالبطاقات الروسية “MIR” سيوفر أيضاً ميزة للسياح الروس للقدوم إلى تركيا.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

-اعلان-



وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلاً في سيادتها”.