محقق دولي: عدد مقابر داعش الجماعية في العراق “مذهل”

0
297

قال رئيس فريق التحقيق الدولي في جرائم تنظيم داعش كريستيان ريتشر (ألماني الجنسية) إن عدد مقابر داعش الجماعية في العراق مرتفع بشكل مذهل.

وجاءت تصريحات ريتشر على هامش مؤتمر حول تنظيم داعش عقدته وزارة الخارجية الألمانية الأربعاء في العاصمة برلين بهدف بحث مسألة التدفقات المالية للمتطرفين.

-اعلان-



ونقل تلفزيون ألمانيا دويتشه فيله عن ريتشر قوله إن هذه المقابر دليل مهم يمكن من خلاله من بين أمور أخرى استنتاج عدد الأشخاص الذين قتلهم تنظيم داعش.

وشدد المحقق الدولي أن عدد مقابر داعش الجماعية في العراق مرتفع بشكل مذهل.

ونحن الآن في سباق مع الزمن لأن القبور تخضع لتأثيرات طبيعية، إلا أننا نعمل على ذلك.

وأشار ريتشر إلى أنه يمكن استخدام مسار الأموال لتحديد من يقف وراء منهجية هذه الجرائم الوحشية العديدة.

مؤكداً ضرورة تقديم المسؤولين المتورطين في التخطيط لهذه الجرائم حتى في المستويات القيادية إلى المحاكمة.

وأوضح ريتشر أن جرائم الحرب التي ارتكبها داعش تم تنظيمها بدرجة عالية من البيروقراطية.

-اعلان-



وتابع قائلاً لم تكن هذه أفعالاً منفردة.. يبدو أنه كان مخطط لها للغاية، ويتضح ذلك أيضاً من عرض المقابر.

لافتاً أن كل شيء ينم على أن القيادات العليا كانت تعلم أيضاً ما كان يحدث على الجبهة.

ونوّه ريتشر أنه بالإضافة إلى وسائط التخزين والهواتف المحمولة، ترك تنظيم داعش أيضاً وراءه عدداً هائلاً من المستندات، والتي سيُجرى الآن رقمنتها وتقييمها على قدم وساق.

ويرأس المدعي العام الاتحادي الألماني السابق ريتشر فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة (يونيتاد) ومقره بغداد منذ أيلول/سبتمبر الماضي.

ومنذ أكثر من عشرة أعوام يحقق ريتشر في جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية، من بينها أيضاً جرائم وقعت في رواندا وسوريا.

وكان ريتشر يرأس قسم القانون الجنائي الدولي في مكتب المدعي العام في مدينة كارلسروه الألمانية، وتم تكليف يونيتاد لدعم العراق في كشف جرائم داعش.

-اعلان-



وداعش سيطر على نحو ثلث مساحة العراق صيف 2014 قبل أن تعلن بغداد استعادة كامل أراضي الدولة في 2017.

لكن خلايا نائمة للتنظيم ما زالت تنتشر في مناطق واسعة هي المسؤولة عن الهجمات التي تشهدها البلاد.