ماكرون وبايدن يتفقان على بدء مشاورات معمقة لضمان الثقة

0
385

اتفق الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأربعاء على البدء بعملية مشاورات مُعمَّقة تهدف إلى تهيئة الظروف لضمان الثقة، واقتراح تدابير ملموسة لتحقيق أهداف مشتركة.

-اعلان-



وقد جاء ذلك في أول محادثة هاتفية بينهما منذ نشوب أزمة الغواصات بين البلدين بحسب بيان مشترك بين البيت الأبيض وقصر الإليزيه.

وأكد الزعيمان الذين تحدثا بناءً على طلب بايدن أن “الاتفاق سيستفيد من المشاورات المفتوحة بين الحلفاء حول الأمور ذات الأهمية الاستراتيجية لفرنسا والشركاء الأوروبيين”.

وأضاف أن “الرئيس بايدن نقل التزامه المستمر في هذا الصدد” بحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

ولفت البيان أن الزعيمين قررا فتح عملية مشاورات معمقة “تهدف إلى تهيئة الظروف لضمان الثقة واقتراح تدابير ملموسة لتحقيق أهداف مشتركة”.

كما اتفق الجانبان على عودة السفير الفرنسي لدى الولايات المتحدة الذي تم استدعاؤه وسط الخلاف الأسبوع المقبل بحسب المصدر نفسه.

ومن المقرر أن يلتقي الزعيمان في أوروبا شخصياً أواخر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

-اعلان-



والجمعة، استدعت فرنسا سفيريها لدى أستراليا والولايات المتحدة على خلفية الأزمة المذكورة، وذلك بناءً على توجيهات رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون.

ودخلت العلاقات بين فرنسا من جهة والولايات المتحدة وأستراليا من جهة أخرى أزمة مفتوحة يوم الخميس بعد إلغاء أستراليا صفقة شراء غواصات فرنسية واستبدالها بأخرى أمريكية عاملة بالوقود النووي.

وإلغاء الصفقة دفع باريس إلى وصف الأمر بأنه “خيانة و طعنة في الظهر”.