Estimated reading time: 5 minutes

وفق الإستراتيجية المعاصرة. نقطة التحول هي وجود القوات التركية في قطر عام 2000, ولكن بعد بداية أزمة الخليج العربي (2017-2021). حيث أصبحت المملكة العربية السعودية والعديد من الدول العربية التي تحاصر قطر أكثر بروزاً. لعبت تركيا دوراً مهماً وحاسماً في تقديم المساعدة إلى قطر في أحلك أيام الأزمة, حيث ساعدت في توفير مصدر مستدام للغذاء والضروريات الأخرى للبلاد.

تحسنت العلاقات القطرية التركية بشكل ملحوظ خلال هذه الفترة, وازدادت العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدين.

مع النهاية الظاهرة لأزمة الخليج العربي (حصار قطر) في يناير 2021, من المتوقع أن إعادة العلاقات التجارية بين قطر والمملكة العربية السعودية سيقلل من أهمية تركيا ودورها في البلاد.

لكن هناك أدلة محدودة تدعم هذه الفرضية. وعلى العكس من ذلك, فإن الشراكة الاستراتيجية بين قطر وتركيا تصب في مصلحة البلدين, وخلص قادة البلدين إلى أن الحفاظ على صحة التحالف سيضمن الاستقرار الاقتصادي والسياسي في البلدين.

على الرغم من أن العلاقات الوثيقة بين المملكة العربية السعودية وقطر تعتبر بشرى سارة للغاية, إلا إذا لم يتم تعزيزها ستبقى العلاقات بين تركيا وقطر مستقرة.

تركيا وقطر, زيادة العلاقات

تعود العلاقات التركية القطرية إلى أواخر القرن التاسع عشر. عندما جلبت الإمبراطورية العثمانية شبه الجزيرة العربية, بما في ذلك قطر الحالية, إلى دائرة نفوذها.

بعد عقود من التوتر والصراع وأحياناً السلام والتعاون, أسقط الأتراك مطالباتهم بقطر في يوليو 1913.

بسبب انخفاض عدد سكان قطر وسوء الأداء الاقتصادي في أواخر القرن العشرين, كانت العلاقات الاقتصادية بين تركيا وقطر منخفضة حتى أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين.

في بداية القرن الحادي والعشرين, برزت قطر كلاعب رئيسي في سوق الغاز الطبيعي المسال العالمي, وتمكنت تركيا من التعامل مع التضخم الشديد وعدم الاستقرار السياسي الذي أصاب اقتصادها بالشلل منذ الستينيات.

أتاح الارتباط الناشئ بين النمو الاقتصادي والاستقرار بين البلدين فرصاً جديدة للتعاون التجاري والاقتصادي.

في عام 2000, كانت التجارة بين البلدين 38 مليون دولار فقط. وبحلول عام 2016, زاد هذا الرقم أكثر من 21 مرة إلى ما يقرب من 818 مليون دولار.

العلاقات التركية القطرية بعد أزمة الخليج العربي

كنتيجة مباشرة للحصار الذي تقوده السعودية على قطر في عام 2017, زادت التجارة بين تركيا وقطر إلى حوالي 2.2 مليار دولار في عام 2019.

شهد العقد الماضي زيادة مطردة في الصادرات التركية إلى قطر – بمعدل نمو هائل 587٪ بين عامي 2011 و 2019 – بينما تذبذبت الصادرات القطرية إلى تركيا من عام إلى آخر, مما يشير إلى الطبيعة المتقلبة لأسعار الغاز الطبيعي المسال الأسواق العالمية.

ومع ذلك, فقد زادت صادرات قطر إلى تركيا بنحو 25٪ خلال نفس الفترة.

لا يتزايد حجم التجارة بين البلدين فحسب, بل أصبح الاقتصادان شريكين تجاريين رئيسيين.

تُظهر هذه الحقيقة أن التجارة الثنائية بين قطر وتركيا, كحصة من إجمالي التجارة لكل دولة, قد زادت بشكل مطرد بين عامي 2011 و 2019.

تعززت العلاقات الاقتصادية المتنامية بين تركيا وقطر منذ عام 2002 من خلال زيادة التعاون العسكري بين البلدين.

مهدت اتفاقيات 2015 الطريق لإنشاء قاعدة عسكرية تركية في قطر والعكس بالعكس.

مع بداية الحصار في عام 2017, تضاعف وجود الجيش التركي في قطر 10 مرات وبلغ نحو 3000 عسكري.

يتزايد أيضاً الوجود الثقافي التركي في قطر. منذ عام 2021, تعمل مدرستان في الدوحة وفقاً للمنهج التركي, لتلبية احتياجات السكان المتزايدين من الأتراك الذين يعيشون ويعملون في الدوحة.

تأثير تسوية الدوحة – الرياض على العلاقات التركية القطرية

أثارت الخطوات الأخيرة لتطبيع العلاقات بين قطر والمملكة العربية السعودية مخاوف بشأن طبيعة العلاقات القطرية التركية.

لكن المسؤولين القطريين أكدوا لنظرائهم الأتراك أن أي تطبيع مع السعودية لن يؤثر على علاقات قطر الاقتصادية والسياسية والعسكرية مع تركيا.

السبب واضح: نمت هذه العلاقات بين قطر وتركيا بشكل ملحوظ في العقود الأخيرة, ويتفق البلدان على العديد من القضايا السياسية والأمنية في الشرق الأوسط والخليج العربي, بما في ذلك الاتفاقات التي من غير المرجح أن تؤثر على السعودية وقطر الجديدة. 

وتحقيقا لهذه الغاية, وقعت أنقرة والدوحة, في نوفمبر 2020, 10 اتفاقيات جديدة عقب الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا بين تركيا وقطر, برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

بلغ عدد الاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية والثقافية بين البلدين 62.

أيضاً, بحلول عام 2019, بدأت أكثر من 500 شركة ومؤسسة تركية و 170 قطرية العمل في أراضي بعضها البعض.

تلعب شركات البناء التركية حالياً دوراً مهماً وحاسماً في تطوير البنية التحتية القطرية قبل مونديال 2022.

منذ عام 2002, تم توقيع أكثر من 18 مليار دولار في عقود البناء بين قطر وتركيا.

في عام 2019, كانت قطر سابع أكبر سوق إنشاءات للشركات التركية بمشاريع تبلغ قيمتها حوالي 1.5 مليار دولار.

في الآونة الأخيرة, في مايو 2020, زادت اتفاقية تبادل العملات بين تركيا وقطر من 5 مليارات دولار إلى 15 مليار دولار.

وقد ساعد ذلك تركيا على تعزيز أسواق رأس المال والعملات الأجنبية وتقليل ضغوط الانخفاض الأخيرة على الليرة التركية.

هذا بالإضافة إلى التزام قطر بقيمة 15 مليار دولار للأسواق التركية. في العقدين الماضيين, حيث بلغ الاستثمار المباشر لقطر في تركيا 3 مليارات دولار ومن المتوقع أن يزداد فقط.

العديد من السلع والخدمات المتداولة بين البلدين ذات طبيعة استراتيجية وحيوية لرفاهية الاقتصاد وسكانه. تشمل الواردات الرئيسية لدولة قطر من تركيا الحديد والصلب والآلات والمعدات الكهربائية وخدمات البناء والسياحة والأدوات والمعدات ومنتجات الألبان والخضروات والفواكه.

في المقابل, تشمل الواردات التركية من قطر الغاز الطبيعي المسال والمنتجات البترولية. وتعتبر تركيا قطر الخيار الأفضل لتقليل الاعتماد على واردات الغاز من روسيا على المدى الطويل.

دور تركيا المهم في استقرار الخليج العربي

العلاقات الاقتصادية والأمنية والثقافية بين قطر وتركيا الآن أقوى بكثير من ذي قبل, ومن المتوقع ألا يؤدي أي تطبيع بين قطر والسعودية وغيرها من الدول المحاصرة إلى تغيير في هذه العلاقة.

في الواقع, رحبت تركيا بالاتفاق الأخير لإنهاء حصار قطر كخطوة إيجابية من شأنها أن تسهم في استقرار وأمن وازدهار الخليج العربي والشرق الأوسط.

العلاقات الوثيقة بين قطر والمملكة العربية السعودية ، إلى جانب التغيير في الإدارة الأمريكية الجديدة التي تفضل الدبلوماسية والحوار, وعرض قطر الأخير لاستئناف المحادثات بين إيران ودول الخليج العربي, تخلق كل الفرص الجديدة للاستقرار والسلام في الخليج العربي. لا شك أن لتركيا دور مهم تلعبه في اغتنام هذه الفرص.