صحافة مراسلون بلا حدود لروسيا: أوقفوا قمع وسائل الإعلام

0
320

ركزت صحافة مراسلون بلا حدود على قضية Meduza، وهي منفذ إخباري مقره في ريغا لاتفيا.

والتي أضافتها وزارة العدل الروسية إلى “سجل وسائل الإعلام الأجنبية التي تؤدي وظائف وكيل أجنبي” منذ حوالي أسبوعين.

وقالت المنظمة في بيانها يوم الأربعاء إنه بعد أن وجدت نفسها في تلك القائمة، اضطرت ميدوزا إلى “إغلاق المكتب وخفض الرواتب”.

كما قالت قناة مراسلون بلا حدود إن Meduza التي يتم تمويلها من خلال الإعلانات زعمت أنها تستقبل أكثر من 13 مليون زائر شهرياً.

-اعلان-



لكن العدد انخفض بشكل كبير، كما أن العديد من المعلنين قد تخلوا عن المنفذ.

لذلك اضطر Meduza إلى إغلاق مكاتب في ريغا وموسكو، وخفض رواتب الموظفين إلى النصف، ووقف خدمات العاملين لحسابهم الخاص، وإطلاق نداء للتبرعات.

بينما دعت مراسلون بلا حدود السلطات الروسية إلى إلغاء “السجل الصارم والتشهيري لوسائل الإعلام” العميلة الأجنبية “.

والذي يوجد فقط لتمكين الحكومة من إحكام قبضتها على الصحافة”، فقد ذهب رئيس البلاد فلاديمير بوتين إلى  خطوة أبعد.

ووقع الأسبوع الماضي قانوناً جديداً يفرض على وسائل الإعلام أن تقرر إعادة نشر المحتوى الذي أنتجته منافذ من السجل.

للإشارة إلى أن المادة أنتجها “وكيل أجنبي”، أو مواجهة غرامات تصل إلى 50000 روبل روسي (650 دولاراً أمريكياً).

-اعلان-



وبمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة في 3 مايو، دعا الصحفيون والمنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء العالم روسيا إلى التوقف عن قمع وسائل الإعلام المستقلة.

مذكرين موسكو بأنها وقعت على الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان التي تضمن حرية التعبير لجميع المواطنين.

وكذلك  الحق في “تلقي ونقل المعلومات والأفكار دون تدخل من السلطة العامة، وبغض النظر عن الحدود”.

وشددوا على أن “وسائل الإعلام الروسية المستقلة والصحافة الاستقصائية على وجه الخصوص مهددة بشدة”.

وقد جاء في الوثيقة: “منذ بداية رئاسته، قام فلاديمير بوتين بقمع وسائل الإعلام المستقلة من خلال وسائل مختلفة: القيود التشريعية، وتغيير الملكية، والغرامات والتهم الجنائية”.

وأضافت أنه نتيجةً لذلك، فإن المشهد الإعلامي في روسيا “يهيمن عليه الآن منافذ تسيطر عليها الدولة أو أصدقاء فلاديمير بوتين القدامى”.

كما تحتل روسيا المرتبة 150 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020 الصادر عن مراسلون بلا حدود.