سعر صرف الليرة التركية: مستقبل مبهم في ظل الواقع الاقتصادي

0
140

لم تهدأ العاصفة الاقتصادية في تركيا بعد. حيث تراجع سعر صرف الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية مرة أخرى على الرغم من التحسن النسبي في الأسابيع الأخيرة.

وأثار الإعلان الرسمي عن معدل تضخم بنسبة 36 في المائة في تركيا (غير مسبوق في السنوات الـ 19 الماضية) مخاوف بشأن مستقبل الاقتصاد التركي.

-اعلان-



ولكن ما هو مستقبل الاقتصاد التركي؟

في وقت كتابة هذا التقرير، كان كل دولار أمريكي يساوي 13.5 ليرة تركية، ويوجد تضارب كبير في آراء المحللين الاقتصاديين بخصوص سعر الصرف المستقبلي لليرة التركية.

لكن إلى متى ستستمر هذه العملية، وماذا ستكون العواقب بالنسبة للأجانب الذين إما يمتلكون الليرة، أو يمتلكون عقارات في تركيا، أو لديهم علاقات تجارية مع تركيا؟

من أين بدأت القصة؟

بالنسبة للكثيرين، قد يكون السؤال: لماذا الليرة التركية في هذا الوضع؟

القصة بسيطة نسبياً من وجهة نظر اقتصادية، وبالطبع هناك أسباب سياسية متضمنة. باختصار، شهد الاقتصاد التركي نمواً ثابتاً على مدار العقدين الماضيين مع التدفق الهائل للعملات الأجنبية، وفي الواقع، اعتمد النمو الاقتصادي للبلاد على ضخ العملات الأجنبية.

تأتي معظم هذه العملة من تصدير المنتجات النسيجية وتصدير قطع غيار السيارات، وتعد صناعة السياحة التركية أحد المصادر الرئيسية للعملات الأجنبية التي تدخل البلاد.

مع وباء كورونا، كادت صناعة السياحة التركية تنهار، والقطاعان الآخران (المنسوجات والسيارات) يستوردون المواد الخام التي تتطلب بطبيعة الحال عملات أجنبية.

بعبارات بسيطة، تحتاج تركيا إلى استيراد العملات الأجنبية لإنتاج المواد الخام للإنتاج.

-اعلان-



من ناحية أخرى، فإن حجم واردات تركيا مرتفع للغاية (من واردات النفط والغاز إلى واردات السلع الكمالية).

في غضون ذلك، كان خفض “سعر الفائدة” من قبل الحكومة التركية هو السبب الرئيسي للوضع الحالي.

تعتقد الحكومة التركية أنه يمكن زيادة الصادرات التركية عن طريق خفض أسعار الفائدة. 

أسعار الفائدة المنخفضة تقلل في الواقع من تكلفة التمويل، وعندما تنخفض تكلفة التمويل، تنخفض كذلك قيمة العملة الوطنية.

من ناحية أخرى، تنخفض أيضاً رغبة المودعين في الاحتفاظ بالمال في البنك. وستكون نتيجة كل هذا في النهاية انخفاض إضافي لقيمة الليرة وزيادة التضخم.

بالتأكيد، لا يمكن تجاهل الجانب السياسي من المشكلة.

فقد كانت تركيا قريبة من روسيا منذ عدة سنوات، بينما تتوقع الولايات المتحدة وأوروبا من تركيا، بصفتها عضواً في الناتو، أن تبقي على مسافة من روسيا.

كما أدى توسع تركيا في البحر الأبيض المتوسط​، فيما يتعلق باليونان وقبرص، أيضاً إلى فرض عقوبات على الاقتصاد التركي، مما أدى بدوره إلى تقييد وصول تركيا إلى العملات الأجنبية.

هل نجح هجوم أردوغان المضاد؟

قبل أسابيع قليلة فقط، كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خطة من شأنها أن تسمح للمواطنين الأتراك بتأمين الدعم الحكومي في الحفاظ على قيمة أصولهم المصرفية من خلال تحويل ممتلكاتهم بالدولار في البنوك إلى أصول قائمة على الليرة التركية.

وبناءً عليه، إذا كان المودعون على استعداد للاحتفاظ بإيداعاتهم بالليرة في البنوك، فإن الحكومة التركية ستضمن دفع تعويضات للمودع في حالة انخفاض قيمة الليرة مقابل الدولار.

و بالتأكيد, عززت هذه الخطوة قيمة الليرة التركية، التي هبطت بشكل حاد مقابل العملات الأجنبية (إلى مستوى قياسي بلغ نحو 18,4 ليرة تركية لكل دولار). لكن كما هو متوقع، لم تكن هذه نهاية انخفاض قيمة الليرة التركية.

قال منتقدون إن الخطة الجديدة للحكومة التركية تتعارض مع خطتها السابقة.

في الخطة الأولى، خفضت الحكومة أسعار الفائدة، لكن الآن، مع الوعد بتعويضات، رفعت في الواقع أسعار الفائدة وقدمت التزامات جديدة لنفسها أنه من غير الواضح ما إذا كانت ستتمكن من الوفاء بها.

-اعلان-



شراء أو بيع “الليرة التركية”؟

بسبب تقلبات السوق ، فقد كل من تجار الليرة التركية والدولار الكثير من الأموال حتى الآن.

ببساطة، قلة من الناس على استعداد للمخاطرة بشراء الليرة والاحتفاظ بها كدرع ضد انخفاض قيمتها مقابل العملات الأجنبية.

الحقيقة هي أن التوقعات طويلة المدى للاقتصاد التركي فيها تضارب كبير في الآراء.

بالإضافة إلى عدم اليقين في الوضع الحالي والاضطرابات السياسية الروسية التي قد تمتد إلى الساحة السياسية في تركيا العام المقبل.

ويقتصر تفاؤل الأجانب في تركيا بشأن الاقتصاد التركي على العقدين الماضيين.

قبل ذلك، كان اقتصاد تركيا ضعيفاً للغاية مع معدلات تضخم عالية، وكان الاستقرار السياسي في البلاد مكشوفاً باستمرار بسبب حدوث عدة انقلابات عسكرية في العقود الماضية.

ويعود جزء من التفاؤل بشأن الاقتصاد التركي إلى احتمال انضمام تركيا إلى “الاتحاد الأوروبي”، الأمر الذي قد يغير الكثير في المستقبل.