رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية يناشد العالم إنقاذ أطفال غزة

0
281

ناشد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون السبت المجتمع الدولي التكاتف لإنقاذ أطفال قطاع غزة الفلسطيني في ظل انقطاع الكهرباء عن مستشفى الشفاء وتشكيل ذلك خطراً على حياة الرضّع فيه.

وعبر منصة “إكس” شارك ألطون هاشتاغ (LetGazaBabiesLive#) “دعوا أطفال غزة يعيشون”.

وأشار إلى الأوضاع الكارثية التي يتعرّض لها أطفال غزة في ظل انقطاع التيار الكهربائي وفقدان حليب الأطفال.

وقال: “إننا نشاهد الأزمة الإنسانية التي يعيشها الأطفال في غزة أمام أعيننا. نقص الطاقة والمياه النظيفة ونقص الغذاء”.

وأضاف: “يقود رئيسنا رجب طيب أردوغان دبلوماسية مكثّفة للغاية لإيجاد حل لهذه الأزمة الإنسانية التي يعانيها سكّان غزة”.

وتابع: “نقف إلى جانب سكّان غزة وندعو المجتمع الدولي إلى التكاتف. هناك حاجة ملحّة للمساعدات الطبية والإنسانية”.

وأرفق ألطون منشوره بمقطع فيديو للطبيبة فادية ملحيس في قسم الولادة بمستشفى الشفاء بغزة وهي تشرح للعالم من أمام الحاضنات الوضع الكارثي الذي قد يواجهه الرضّع والخدّج في المستشفى جرّاء أزمتي الكهرباء والغذاء.

-اعلان-



وتشير الطبيبة الفلسطينية إلى نفاد الدواء والغذاء من بين أيديهم مع عدم قدرتهم على تدفئة المستشفى بالشكل المناسب جرّاء انقطاع التيار الكهربائي الذي إن “لم يتوفّر فقد يفقد الرضّع حياتهم خلال 8 ساعات”.

ولليوم الخامس عشر يواصل الجيش الإسرائيلي استهداف قطاع غزة بغارات جوية مكثّفة دمّرت أحياء بكاملها وأسقطت آلاف القتلى والجرحى من المدنيين الفلسطينيين.

وتواصل إسرائيل شن غارات مكثّفة على غزة التي تعيش حصاراً مطبقاً منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وقطع عنها الجيش الإسرائيلي الغذاء والماء والدواء والوقود ما تسبّب بتفاقم الوضع الإنساني المتدهور مع إعلان وزارة الصحة بغزة خروج 7 مستشفيات و21 مركزاً صحياً عن الخدمة في القطاع.

وفجر 7 أكتوبر الجاري، أطلقت حركة “حماس” وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية “طوفان الأقصى” رداً على “اعتداءات القوّات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدّساته ولا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

في المقابل، أطلق الجيش الإسرائيلي حرباً على القطاع الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة جرّاء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.