دراسة: فيروس كورونا يزيد خطر “أمراض الكلى” بنسبة 35%

0
810

كشفت دراسة أُجرِيت في الولايات المتحدة أن فيروس كورونا يزيد من خطر الإصابة بمشاكل الكلى والفشل بنسبة 35 بالمائة.

كما ذُكِر أن خطر الإصابة بأمراض الكلى يتناسب طردياً مع شدة عدوى فيروس كورونا.

-اعلان-



وفي دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة واشنطن على الأشخاص المسجلين في النظام الصحي لقسم شؤون المحاربين القدامى في الولايات المتحدة.

كانت بيانات ما يقرب من 90 ألف شخص تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا وحوالي 1.7 مليون شخص لم يتم تشخيصهم بين عامي 2020 ومارس 2021.

وخلصت الدراسة إلى أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا لديهم خطر أكبر بنسبة 35٪ للإصابة بالفشل الكلوي.

أو الانخفاض الكبير في وظائف الكلى بعد شهر إلى ستة أشهر من الإصابة أكثر من غيرهم.

كما أظهر البحث أن خطر الإصابة بأمراض الكلى يتناسب طردياً مع شدة عدوى فيروس كورونا.

ومقارنةً بالأشخاص الذين لم يصابوا بـ فيروس كورونا، تم تحديد أن خطر الإصابة بالفشل الكلوي المزمن زاد بنسبة 15٪.

وخطر الإصابة بالفشل الكلوي الحاد بنسبة 30٪، وخطر “الفشل الكلوي في المرحلة النهائية” بنسبة 215٪ في أولئك الذين يعانون من مرض خفيف.

كما تم الإعلان عن زيادة خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة 7 مرات، وخطر الإصابة بأمراض الكلى الحادة 8 مرات.

وخطر الإصابة بمرض الكلى في نهاية المرحلة 13 مرة مقارنة بالأشخاص الذين لم يصابوا بفيروس كورونا في حين زادت المخاطر في أولئك الذين يعانون من مرض شديد.

-اعلان-



510 آلاف شخص يمكن أن يصابوا بأمراض الكلى

نُشِرت نتائج الدراسة في 1 سبتمبر في مجلة الجمعية الأمريكية لأمراض الكلى.

وهذا بقولهم إن أبحاثهم تشير إلى أهمية السيطرة على وظائف الكلى لدى الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا.

حيث يقدر خبراء جامعة واشنطن أن 510 آلاف من أصل 38 مليون شخص تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا منذ بداية الوباء سيصابون بأمراض الكلى.

وتحذر مؤسسة الكلى الوطنية الأمريكية من أن أمراض الكلى لا تظهر عليها أعراض في كثير من الأحيان.

مشيرة إلى أن 90 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى غير مدركين لهذه الحالة.

-اعلان-



كما يقول الخبراء أن أمراض الكلى في المراحل المبكرة تستجيب للعلاج بالأدوية.

وفي الولايات المتحدة حيث يعاني 37 مليون شخص من أمراض الكلى، تعد أمراض الكلى من بين الأسباب الرئيسية للوفاة في البلاد.