تركيا قوة استقرار تتدخّل بمناطق الأزمات لتفتح أبواباً للحلول

0
84

قال رئيس دائرة الاتصال التركية فخر الدين ألطون إن تركيا قوة استقرار تتدخّل في مناطق الأزمات لتفتح الأبواب للحلول.

جاء ذلك في مقالة نشرها في صحيفة “كوريير” النمساوية بمناسبة الذكرى السنوية الـ 60 لاتفاقية القوى العاملة المبرمة بين أنقرة وفيينا عام 1964.

وأضاف ألطون: “بفضل دورها على الساحة الإقليمية والعالمية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان تعتبر تركيا قوة استقرار”.

وتابع: “بمهاراتنا الدبلوماسية التي ورثناها عبر تاريخنا، ومن خلال موقعنا الاستراتيجي وعلاقاتنا البنّاءة التي أقمناها مع الدول كافة، نتدخّل في مناطق الأزمات لنفتح الأبواب لطرق الحل”.

وأكّد ألطون، أن تركيا باعتبارها جهة فاعلة نشطة على الساحة العالمية لم ولن تمتنع عن أخذ زمام المبادرة لضمان السلام والرخاء العالميين.

وأوضح أن زراعة مناخ الصداقة بين الشعوب بدلاً من بذور العداء أمر لا بد منه لإرساء السلام العالمي، مؤكّداً سعيهم جاهدين لتحقيق هذا الهدف.

وأعرب ألطون عن أسفه لأن يصبح فهم مريض مثل الإسلاموفوبيا وجهة النظر السائدة في بعض الدول الغربية اليوم.