بيان افتتاح قناة اسطنبول الجديدة من الرئيس أردوغان

0
315

التقى الرئيس رجب طيب أردوغان بالشباب كجزء من محادثات المكتبة وتحدث عن قناة إسطنبول، وجاء بيان الرئيس أردوغان كالتالي:

-اعلان-



“قناة إسطنبول هي في الواقع مشروع عمره 11 عاماً، إنها خطوة اتخذناها عندما كنت عمدة بلدية إسطنبول الكبرى.

ومن الضروري أن نتخذ خطوة نحو قناة إسطنبول، فمضيق البوسفور يشكل تهديداً لمذبحة البيئة في أي لحظة.

وخاصةً عند نقطة المنعطفات، حيث يوجد في مضيق البوسفور ميزة قد تواجه السفن ما نسميه حالة قفل الدفة في بعض الأماكن.

وهناك أماكن لا يستطيعون المناورة فيها عند الضرورة، كما كانت هناك حوادث في مضيق البوسفور عدة مرات.

وفي المرة الأخيرة التي كانت فيها سفينة حربية روسية هناك، كما تعلم، تعرضت لحادث للأسف.

فذات مرة كانت ناقلة النفط الرومانية تشكل تهديداً بالنيران للأسف في اسطنبول السليمية، وأن الناقلة الرومانية احترقت هناك لمدة 7 أشهر تقريباً.

فقد جاءت سفينة الشحن الجاف ووضعتها على الشاطئ في كانديلي، فهل نحن لن نتعلم شيئاً منها أبداً؟

نحن بحاجة إلى التعلم من هذه الكوارث، خاصةً أنه لا يمكن لمضيق البوسفور الذي يمر من خلاله 45 ألف سفينة سنوياً أن ينقل هذه الحركة أي مدة أطول.

-اعلان-



وتشير التوقعات الحالية إلى أن هذا الرقم سيصل إلى 78 ألفاً في عام 2050، وحركة المرور تتزايد باستمرار.

ومع ذلك، فإن سعة الممر الآمن للمضيق هي 25 ألفاً فقط، نظراً لأننا لم نتمكن من إغلاق مضيق البوسفور أمام مرور السفن.

فقد أُتِيحت لنا الآن الفرصة الوحيدة لمواجهة حركة المرور المتزايدة، وهي قناة إسطنبول.

قلنا لكلا جانبي قناة إسطنبول التي تتسع لـ500 ألف شخص المدرجة في المشروع، دعونا نبني مدينة.

وأثناء إنشاء هذا لكلا الجانبين، نتخذ خطوات نسميها التخطيط الحضري، كما تعلم، فهو عالي الجودة للتعمير عند نقطة الإسقاط، وأيضاً في اسطنبول وفي جميع أنحاء تركيا.

على سبيل المثال، هناك مشكلة في افجيلار في اسطنبول، وهي مشكلة الزلزال، دعنا نقول لمواطنينا هنا، انظروا، هناك منازل جميلة للغاية هنا.

دعونا نظهر لهم كحل لتهديد الزلزال من أجزاء مختلفة من اسطنبول ونقلهم هنا، لذلك دعونا ننقذ شعبنا من هذه التهديدات.

وهدفنا هو العمارة الأفقية وليس العمارة الرأسية على جانبي هذه القناة، أرضية +4 لم تكن تعرف +5… لا أكثر.

-اعلان-



قلنا، “لنفعل هذا حول قناة إسطنبول في إسطنبول بهندسة معمارية تجعلها تبدو جميلة جداً بمثل هذا الهيكل”.

يخدم هنا 51 عالماً من 11 جامعة مختلفة وما مجموعه 204 خبيراً.

نتيجةً لهذه المهمة، يبلغ طول القناة 45 كيلومتراً، وعرضها 275 متراً على الأقل، وعمقها 20.7، ولنقل 21، وهذا العمق موضع تساؤل.

فأظهرت الدراسات أن حركة السفن في قناة إسطنبول ستكون أكثر أماناً بـ 13 مرة من مضيق البوسفور.

وهذا نظرًا لوجود موقف أكثر أماناً 13 مرة، فهل من المنطقي بالنسبة لنا الاستمرار في المقاومة في مضيق البوسفور؟

الناقلات وسفن الشحن الكبيرة، سيتعين علينا إغلاق مضيق البوسفور أمامهم ونقلهم جميعاً إلى قناة إسطنبول الخاصة بنا.

لا يمكننا أن نترك مثل هذا المشروع الذي سيجلب حقبة جديدة لبلدنا تحت رحمة المعارضة، هدفنا مع قناة إسطنبول هو من الدرجة الأولى:

  • القضاء على الخطر البيئي
  • التخلص من كافة الحوادث في اسطنبول إلى حد كبير
  • توفير حركة بحرية أكثر صحة.

-اعلان-



وخطوة أخرى هنا مع الموانئ والمراسي، سيكون لهذا المشروع مكان استثنائي في العالم.

سنجعلها قابلة للتوجيه بأصابع الاتهام، نهج المعارضة في هذه القضية قبيح جداً جداً، وإذا شكرناهم، لن يمكننا فعل أي شيء”.