بلينكين يطمئن أعضاء الكونجرس بشأن المساعدات الصينية والفلسطينية

0
453

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إنهم سيواصلون دفع الصين للحصول على الإجابات اللازمة حول مصدر COVID-19.

وأنهم سيمنعون وصول المساعدات التي يرسلونها إلى فلسطين إلى أيدي حماس.

كما أجاب الوزير بلينكين على أسئلة حول أولويات السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الجلسة التي عقدت في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، حيث تمت مناقشة ميزانية الوزارة لعام 2022.

وفي الجلسة حيث برزت أسئلة حول وضع الولايات المتحدة في المواجهة مع الصين وخاصة مصدر COVID-19، حاول بلينكين إقناع النواب بأنهم اتخذوا الخطوات اللازمة.

وأوضح بلينكين أنهم “سيحاسبون الصين” بعد استخدام كل الحجج المتاحة لهم وتقارير المؤسسات الأمريكية بشأن مصدر الوباء.

وأكد الوزير بلينكين أيضاً أنهم يتابعون عن كثب إدارة بكين بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الأويغورية المتمتعة بالحكم الذاتي ولوائحها في هونغ كونغ، وأنهم سيستمرون في توجيه انتقاداتهم لهذه القضايا.

-اعلان-



“المساعدة التي نرسلها إلى فلسطين لن تذهب إلى حماس”

من جهة أخرى، أوضح بلينكين أنهم يعملون عن كثب مع جميع الأطراف من أجل استمرار وقف إطلاق النار والحفاظ على الهدوء في المنطقة بعد الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية.

وحاول بلينكين في القسم الذي أعرب فيه العديد من النواب عن دعمهم لإسرائيل التأكيد على أنهم واثقون من أن المساعدة التي سترسلها الولايات المتحدة إلى فلسطين لن تقع في أيدي حماس.

وقال الوزير الأمريكي “لقد فعلنا ذلك من قبل، ولدينا العديد من الشركاء هناك، ومن خلال العمل معهم سنتأكد من أن المساعدات التي نرسلها للفلسطينيين وغزة لن تقع في أيدي حماس”.

الولايات المتحدة تدرس تعيين مبعوث خاص لغوانتانامو

من ناحية أخرى، قال بلينكين في سؤال إنهم يعملون على إنشاء مكتب أو تعيين ممثل خاص لمراقبة أوضاع السجناء في غوانتانامو وإغلاق المعتقل عن كثب.

ورداً على سؤال عما إذا كان لديهم مثل هذه الاستعدادات، قال بلينكين “نعم ، نحن نعمل بنشاط على هذا، أريد أن أتأكد من أن لدينا كل ما نحتاجه هنا من حيث الموظفين والموارد، بما في ذلك شخص يكرس كل وقته لذلك”.

-اعلان-



كافح بلينكين للرد على سؤال المحكمة الجنائية الدولية

تساءل بلينكين متذكراً أن عضوة الكونغرس الديموقراطية إلهان عمر لا تعترف ببعض صلاحيات المحكمة الجنائية الدولية (ICC) للولايات المتحدة فيما يتعلق بإسرائيل وأفغانستان.

“فأين يذهب الناس لطلب حقوقهم؟”، السؤال جعل بلينكين في وقت عصيب.

بينما جادل بلينكين بأن النظام القانوني في الولايات المتحدة وإسرائيل قادر على الاستجابة لمزاعم الضحايا وأن الضحايا في أفغانستان لديهم أيضاً بعض الفرص.

فإن سؤال عمر “ما هي الآلية القانونية التي تدعمها الولايات المتحدة لهؤلاء الضحايا؟” كان يجد صعوبة في الإجابة على سؤاله.

وفي الجلسة التي استمرت حوالي 4 ساعات، قام بلينكين أيضاً بتقييم تصرفات روسيا في المنطقة، وآخر التطورات في المفاوضات النووية مع إيران والوضع في أفغانستان بعد انسحاب الجنود الأمريكيين.

وذكر أن حقوق الإنسان ستأخذ مكاناً أكبر في المنطقة. السياسة الخارجية لإدارة بايدن.

طلبت إدارة بايدن ما مجموعه 58.5 مليار دولار لوزارة الخارجية في ميزانية العام المالي 2022 التي قدمتها إلى الكونغرس.