أصدرت جمعية الصرافين اليمنيين فرع عدن يوم الخميس تعميماً بأسعار الصرف في السوق المحلية في ظل التدهور المروع للعملة المحلية مقابل الأجنبية.

وجاء في التعميم الذي وجهته الجمعية لشركات الصرافة وشبكات التحويل المالية المحلية اعتماد تسعيرة لعمليات الشراء والبيع للريال السعودي عند 259 ريالاً يمنياً.

-اعلان-



بينما حددت سعر الدولار في السوق المحلية بـ 985 ريالاً، في وقت سجل 1015 ريالاً في تعاملات الأربعاء وسط انفلات في الأسعار.

وشددت الجمعية على ضرورة أن تتم متابعة أسعار الصرف بصورة دورية، ويعمم لسريان العمل بموجبه في كافة مراكز القطاع المصرفي.

ودعت الجمعية الجهات الرسمية كافة، وفي مقدمتها الحكومة والسلطات المركزية إلى اتخاذ كافة الإجراءات للإسهام بمعالجات شاملة وعاجلة للحد من تدهور سعر الصرف.

والأربعاء، حذرت الحكومة اليمنية من تباطؤ المجتمع الدولي في دعمها لمواجهة الأزمة الاقتصادية، ووقف تدهور سعر العملة المحلية (الريال).

وهذا خلال لقاء بين رئيس الوزراء معين عبد الملك، والمبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينغ نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقبل الحرب (2015)، كان يباع الدولار الواحد بـ 215 ريالاً، لكن تداعيات الصراع ألقت بانعكاساتها السلبية على مختلف القطاعات، بما في ذلك العملة.

-اعلان-



ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حرباً أودت بحياة 233 ألف شخص.

وبات 80 بالمئة من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم وفق الأمم المتحدة.