الولايات المتحدة تتهم الصين بنشاط “استفزازي” عبر طائرات حربية

0
791

اتهمت الولايات المتحدة الصين بارتكاب “نشاط عسكري استفزازي” يوم الأحد بعد أن حلقت عشرات الطائرات العسكرية في المجال الجوي لتايوان.

وغردت وزارة الدفاع التايوانية بأن 16 طائرة مقاتلة دخلت منطقة تحديد الدفاع الجوي (ADIZ) يوم الأحد.

-اعلان-



وقد جاء ذلك بعد أن قالت إن 39 طائرة عسكرية (20 نهاراً و 19 أخرى ليلاً)، واخترقت مجالها الجوي يوم السبت.

وقد جاء ذلك في أعقاب توغل 38 طائرة صينية يوم الجمعة، والذي قالت تايوان إنه أكبر طائرة عسكرية صينية حتى الآن.

وقد جاء نشاط يوم الجمعة في الوقت الذي أقيمت فيه الاحتفالات بالذكرى الـ 72 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان يوم الأحد إن الولايات المتحدة “قلقة للغاية”.

بسبب ما أسماه “النشاط العسكري الاستفزازي للصين بالقرب من تايوان”.

وأضاف أن ذلك “يزعزع الاستقرار، ويخاطر بحسابات خاطئة، ويقوض السلام والاستقرار الإقليميين”.

وقال: “إننا نحث بكين على وقف ضغطها العسكري والدبلوماسي والاقتصادي والإكراه ضد تايوان”.

-اعلان-



حيث ترسل الصين طائرات عسكرية إلى المنطقة الواقعة جنوب تايوان بشكل متكرر منذ أكثر من عام في محاولة واضحة لتكثيف الضغط العسكري والسياسي.

و ADIZ هو نوع المجال الجوي الذي تحدده العديد من البلدان حول أراضيها كوسيلة لمراقبة الحركة الجوية، ولكنها غير معترف بها من قبل القانون الدولي.

كما تعتبر بكين تايوان مقاطعة غير شرعية منشقة، وهي جزء من أراضيها.

وعندما انتهت الحرب الأهلية بين الشيوعيين والقوميين في عام 1949 بانتصار الأول، شكل الأخير حكومة منافسة في تايبيه.

ويأتي النشاط الجوي المتزايد على خلفية العلاقات المتوترة بين واشنطن وبكين، كان أكبر اقتصادين في العالم على خلاف حاد حول مجموعة من القضايا بما في ذلك الأمن السيبراني وحقوق الإنسان والتجارة.

وقال برايس إن التزام الولايات المتحدة تجاه تايوان “صارم للغاية”، وأن واشنطن ستواصل مساعدة تايبيه في “الحفاظ على قدرة كافية للدفاع عن النفس”.

-اعلان-



ولم يصدر أي تعليق من بكين بشأن إرسال الطائرات باتجاه تايوان، لكن صحيفة جلوبال تايمز وهي صحيفة وموقع إلكتروني تديرها الدولة أفادت عن التوغل يوم الجمعة.

وسبق أن قالت بكين إن مثل هذه الرحلات تحمي سيادة البلاد، وتستهدف “التواطؤ” بين تايبيه والقوات الأجنبية.