الناتو: لا مؤشرات على مصداقية روسيا بالمفاوضات مع أوكرانيا

0
553

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ إنهم لم يشاهدوا مؤشرات على الأرض حول مصداقية روسيا في المفاوضات مع أوكرانيا.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع طارئ لوزراء دفاع الحلف في بروكسل يوم الأربعاء.

-اعلان-



ولفت إلى أن المجتمعين متفقين بشأن مواصلة المساعدات العسكرية والمالية والإنسانية إلى أوكرانيا.

وجدد دعوة الناتو إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوقف الحرب وسحب قواته من أوكرانيا والعودة إلى الدبلوماسية.

وأكد ستولتنبرغ مجدداً على أن الحلف لن يرسل جنوداً إلى أوكرانيا.

ورداً على سؤال حول المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، قال ستولتتبرغ إنهم لم يشاهدوا أي مؤشرات على الأرض تعكس مصداقية موسكو.

وأضاف: “لذلك ندعو روسيا إلى أن تجري المفاوضات بحسن نية”.

-اعلان-



وأكد أن الناتو ليس طرفاً في المفاوضات، وأن ما ستحرزه أوكرانيا على الطاولة مرتبط جداً بالوضع الميداني.

واعتبر أن الدعم الذي سيقدمه الحلف إلى أوكرانيا سيساعدها على التوصل إلى نتيجة مقبولة في المفاوضات.

والاثنين، انطلقت الجولة الرابعة من المفاوضات عبر تقنية الاتصال المرئي، وذلك على خلاف الجولات السابقة.

وجرت الجولتان الأولى والثانية في بيلاروسيا، أما اللقاء الثالث فكان بين وزيرَي الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأوكراني دميترو كوليبا في تركيا الخميس الماضي.

وحول عضوية أوكرانيا في الناتو، أكد أن الحلف سيحترم قرارات الحكومة المنتخبة بشكل ديمقراطي في هذا البلد.

ونوه أن مسألة عضوية أوكرانيا من عدمها متعلقة بإرادة الأوكرانيين والأعضاء الـ 30 في الحلف.

-اعلان-



يشار إلى أن الناتو سيعقد قمة على مستوى الزعماء في 24 مارس/آذار الجاري ببروكسل لمناقشة تطورات الأزمة الروسية الأوكرانية.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلاً في سيادتها”.