المغرب.. انطلاق مناورات “الأسد الإفريقي 2021”

0
1037

انطلقت في المغرب يوم الإثنين مناورات “الأسد الإفريقي 2021″، وتشمل إقليم الصحراء بمشاركة 9 دول تمثل 3 قارات.

وإقليم الصحراء متنازع عليه بين الرباط وجبهة “البوليساريو” منذ أن أنهت إسبانيا وجودها فيه عام 1975.

وقالت وكالة الأنباء المغربية الرسمية إن التدريبات المغربية الأمريكية المشتركة “الأسد الإفريقي 2021” انطلقت الإثنين وستتواصل حتى 18 يونيو/حزيران الجاري.

-اعلان-



وأضافت أن التدريبات تُجرى في مناطق أغادير وطانطان وتافراوت، وتيفنيت وبن جرير والقنيطرة، بالإضافة إلى منطقة المحبس.

وأفادت بأنه يشارك في النسخة الـ17 من التدريبات الآلاف من عناصر جيوش متعددة الجنسيات وعدد كبير جداً من المعدات البرية والجوية والبحرية.

وبجانب المغرب والولايات المتحدة، يشارك في التدريبات كل من بريطانيا والبرازيل وكندا وتونس والسنغال وهولندا وإيطاليا وفق الجيش المغربي في بيان السبت.

كما يشارك فيها حلف شمال الأطلسي (الناتو) ومراقبون عسكريون من نحو 30 دولة تمثل قارات إفريقيا وأوروبا وأمريكا.

وقال الجيش المغربي إن هذا التمرين “يهدف إلى تعزيز قدرات المناورة للوحدات المشاركة وتعزيز قابلية التشغيل البيني في تخطيط وتنفيذ العمليات المشتركة”.

كما يهدف إلى إتقان التكتيكات والتقنيات والإجراءات وتطوير مهارات الدفاع السيبراني وتدريب المكون الجوي على إجراء العمليات القتالية والدعم والتزويد بالوقود جواً.

-اعلان-



وعام 2007، انطلقت أول نسخة من مناورات “الأسد الإفريقي” بين المغرب والولايات المتحدة، وتشارك فيها دول أوروبية وإفريقية وهي تُجرى سنوياً، لكن أقيمت أحياناً أكثر من نسخة في العام الواحد.

وللمرة الأولى، يُجرى جزء من المناورات في إقليم الصحراء منذ أن اعترفت واشنطن في 10 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بسيادة المغرب على الإقليم والإعلان عزمها فتح قنصلية أمريكية به.

وتقترح الرباط حكماً ذاتياً موسعاً في الإقليم تحت سيادتها، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.