الفلسطينيون يضربون رداً على الهجمات الإسرائيلية

0
508

أعلن إضراب عام في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية وبلدات إسرائيل المأهولة بالسكان العرب بسبب الهجمات الإسرائيلية.

أغلق الحرفيون أبوابهم في البلدات العربية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وإسرائيل منذ ساعات الصباح.

في الضفة الغربية، حيث شاركت مؤسسات خاصة وجامعات وبنوك في الإضراب، لوحظ انخفاض كثافة حركة المرور بشكل عام.

-اعلان-



وقال راسم عبيدات وهو ناشط فلسطيني مقيم في القدس في بيان إن الإضراب يعبر عن وحدة الشعب الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وغزة وجميع الأراضي الفلسطينية.

وقال عبيدات “الضربة تظهر أن هدفنا ومصيرنا وأرضنا وشعبنا واحد، كما تنقل هذه الرسالة إلى إسرائيل المحتلة”.

وقال فهمي شاهين وهو منسق القوات الوطنية والإسلامية في مدينة الخليل إن أبناء الشعب الفلسطيني أضربوا عن الهجمات البربرية التي تعرضوا لها من قبل إسرائيل وموقف المجتمع الدولي تجاه إسرائيل في هذه الاعتداءات.

وأضاف شاهين أن الإضراب مهم نظراً لمشاركة الفلسطينيين في كافة الأراضي الفلسطينية المعروفة بأراضي 1948 في الضفة الغربية وغزة وإسرائيل.

وقال شاهين إن الفصائل الفلسطينية ستعزز وحدتها وتضامنها بعد الإضراب وستستمر كل أنواع النضالات.

-اعلان-



الشرطة الإسرائيلية تهاجم الفلسطينيين بالرصاص البلاستيكي والقنابل الخاطفة

أدى هجوم إسرائيل على المصلين في المسجد الأقصى بالقدس الشرقية المحتلة خلال شهر رمضان وخطط إجبار سكان حي الشيخ جراح على ترك منازلهم إلى تصعيد التوتر في المنطقة.

وقد سمحت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لشرطة الاحتلال بالانسحاب من المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة حتى الساعة السادسة من مساء يوم الاثنين 10 مايو بالتوقيت المحلي.

وبعد أن لم تنسحب الشرطة الإسرائيلية من المسجد الأقصى والشيخ جراح، أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية العديد من الصواريخ على إسرائيل.

وبعد ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي عن إطلاق عملية عسكرية أطلق عليها اسم “حارس الجدران” ضد قطاع غزة.

وفي الهجمات التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة الخاضع للحصار منذ 10 مايو / أيار، لقي 212 شخصاً من بينهم 61 طفلاً و 36 امرأة مصرعهم وأصيب 1400 شخص.