العلاقات التركية اليونانية – وما هي المشكلات الواجب حلها؟

0
283

كانت التوترات حول الجرف القاري والحدود هي الخلافات الرئيسية بين تركيا واليونان، ولكن ظهرت الآن سلسلة من المشاكل الجديدة، وكلها ستشمل لاعبين آخرين.

بحسب وكالات الأنباء الدولية، تستعد تركيا واليونان لعقد الاجتماع التشاوري الحادي والستين لحل الخلافات القديمة، وسيغادر وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس إلى تركيا لحضور الاجتماع بعد انتهاء زيارته لليبيا.

و ذهب دندياس إلى بنغازي، ليبيا، لافتتاح قنصلية بلاده، في حين توجه رئيس وزراء الحكومة المؤقتة للتحالف الوطني الليبي، برئاسة 5 نواب و 14 وزيراً، إلى أنقرة.

والآن تريد أثينا أن تظهر أنها تولي اهتماماً خاصاً بالقضية الليبية والمنافسة الإقليمية مع تركيا في ليبيا.

-اعلان-



خيط ذو رأس طويل

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، عن لقاء مفصل بينه ونظيره اليوناني والوفد المرافق له، الخميس، يتوجه بعد ذلك إلى اليونان مع نوابه وخبراء.

لذلك، في وصف الوضع الحالي لمفاوضات أثينا وأنقرة والعلاقات بين تركيا واليونان، لا بد من القول إن هذا المجال طويل وربما لا يمكن الوصول إلى نتيجة نهائية على المدى القصير.

لكن ما يهم هو أن لدى الطرفين إرادة واضحة لمواصلة المفاوضات.

-اعلان-



كانت التوترات حول الجرف القاري والحدود هي الخلافات الرئيسية بين تركيا واليونان، ولكن ظهرت الآن سلسلة من المشاكل الجديدة، سيتم حلها جميعاً من قبل جهات فاعلة أخرى.

تحركات تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​للتنقيب عن النفط والغاز، والاتفاقية البحرية بين تركيا وليبيا، وتأكيد تركيا المتكرر على الحاجة إلى دولة قبرصية تركية مستقلة، واتهام تركيا لليونان بدعم أثينا ضد ثلاث مجموعات إرهابية مناهضة لتركيا، كما يعتبر الخلاف حول إدارة الهجرة من أهم الخلافات السياسية الجادة بين تركيا واليونان.

قبرص، مشكلة كبيرة

يمكن القول بثقة إن الخلاف على مصير قبرص ليس فقط الخلاف الأهم بين تركيا واليونان، ولكنه أيضاً أحد أهم الخلافات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

إن مطالبة تركيا المتكررة بالاعتراف بـ “جمهورية قبرص التركية” ووجود 70 ألف جندي وشرطي تركي في القطاع القبرصي التركي لمدة خمسة عقود ليس بالأمر الذي يمكن لليونان هضمه بسهولة.

-اعلان-



كما أدت الخلافات العميقة حول قبرص وتركيا على وجود دولتين في جزيرة قبرص إلى تغيير التوازن لصالح اليونان، حيث دعم الاتحاد الأوروبي أفكار اليونان وقبرص.

فرط النشاط اليوناني في المنافسة مع تركيا

في الأشهر الأخيرة، مع تحول الوجود القوي في شرق البحر المتوسط ​​في مركز أبحاث حزب العدالة والتنمية إلى نظرية تسمى “نظرية الوطن الأزرق”، أطلقت اليونان مجموعة واسعة من الإجراءات الأمنية والدبلوماسية لعرقلة التحركات التركية.

من أهم الخطوات التي اتخذتها اليونان في هذا الاتجاه التعاون الدفاعي والاستخباراتي مع اسرائيل وبيع جزء مهم من صناعة الدفاع اليونانية للمهندسين الاسرائيليين.

خطوة أخرى مؤثرة من قبل اليونان هي توقيع اتفاقية الأمن البحري مع دولة مصر العربية، ويعتقد الأدميرال جاهد ياجي، مبتكر ومؤيد نظرية الوطن الأزرق، أنه في هذه الحالة، وضع اليونانيون قبعة على الحكومة المصرية.

بالإضافة إلى دعم خليفة حفتر، أقامت اليونان أيضاً علاقات مع الحكومة الليبية المؤقتة، ويقال إن اليونان كانت المؤيد الرئيسي لاستبعاد تركيا من رابطة منتجي الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.

اليونان والجماعات المعادية لتركيا

في ذروة النشاط اليساري في تركيا وفي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، فر العديد من قادة ونشطاء الحركات اليسارية التركية إلى اليونان خوفاً من الاعتقال وواصلوا تنظيماتهم السرية من هناك ومن بعيد.

لا يزال ما يسمى حزب العمال الشيوعي الماركسي اللينيني (MLKP)، المعروف باسم إحدى الجماعات الإرهابية المسلحة المناهضة لتركيا، يخفي في كثير من الأحيان قادته وكوادره في اليونان.

بالإضافة إلى الجماعة الشيوعية، كان حزب العمال الكردستاني نشطاً دائماً في اليونان، وقضى زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بعض الوقت في اليونان بعد طرده من سوريا.

قبل يومين، اتهم فخر الدين ألتون، رئيس الخدمة الصحفية الرئاسية التركية، اليونان بمواصلة دعم حزب العمال الكردستاني، قائلاً:

“اليونان تتعامل مع اللاجئين وطالبي اللجوء المتوسطيين الحقيقيين بأقسى ما يمكن، لكنها سمحت لمدنها بأن تكون عش جماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية”.

وأضاف “في اليونان، باسم طالبي اللجوء، يواصلون تنظيم أنشطة إرهابية ضد تركيا في العديد من المدن التركية”.

-اعلان-



بالإضافة إلى هاتين المجموعتين، فر بعض القادة العسكريين الذين دبروا الانقلاب الفاشل عام 2016 وطلاب غولن إلى اليونان وهم الآن يعيشون في البلاد.

ومع ذلك، لم ترفض اليونان أبداً الاتهامات بدعم هذه الجماعات.

لذلك ، فإن من القضايا المهمة التي تسعى تركيا متابعتها هو توقيع اتفاق أمني بين أثينا وأنقرة بشأن تسليم مرتكبي القضايا الإرهابية وتشديد أنشطة هذه الجماعات.

لكن الحقيقة هي أنه حتى الآن حتى دول مثل بلجيكا وألمانيا والسويد وهولندا، وهي نقاط مهمة لأنشطة حزب العمال الكردستاني، لم تخضع لمثل هذا الاتفاق، وعلى الأرجح هذا الاختلاف في العلاقات التركية اليونانية، سيبقى ساري المفعول.

لعبة الاتحاد الأوروبي وأعذاره

اليونان، التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة، لا يمكن مقارنتها بتركيا، لا من حيث عدد السكان والمساحة، ولا من حيث القوة العسكرية والقوة الاقتصادية.

على الرغم من أن كلا البلدين عضوان في الناتو، إلا أن معايير القوة تشكل فجوة خطيرة بينهما، وتركيا أقوى من كل النواحي.

لكن اليونان لديها مزايا خاصة.

اليونان، على عكس تركيا، عضو رسمي في الاتحاد الأوروبي، وقد اكتملت عملية عضويتها في الاتحاد الأوروبي واستقرت، وربما لهذا السبب في السنوات الأخيرة، على الرغم من كل الاختناقات والأزمات المالية الناجمة عن الاضطرابات الاقتصادية، كانت اليونان قادرة على الوقوف على قدميها بدعم من الاتحاد الأوروبي.

-اعلان-



على الرغم من إصرار الاتحاد الأوروبي باستمرار على حقوق الإنسان، فإن الحقيقة هي أنه في السياسة الأوروبية.

فإن اليونان، العضو في النادي المسيحي، لا تعادل الدولة المسلمة في تركيا، ونتيجة لذلك هناك اختلافات واسعة النطاق بين أثينا وأنقرة، حيث لم يكن الاتحاد الأوروبي محايداً أبداً ودعم اليونان.

في الختام، على الرغم من أن اليونان دولة صغيرة من حيث القدرات السياسية والاقتصادية والدفاعية.

ولكن من وجهة نظر سياسية ونهج الولايات المتحدة وأوروبا وحلف شمال الأطلسي تجاه اليونان، تعمل تركيا على اتخاذ خطوات جادة لحل خلافاتها مع هذا البلد.