الرئيس أردوغان: تركيا ستظل منارة أمل لملايين البشر

0
816
President Erdogan

أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسالة بمناسبة يوم حقوق الإنسان في 10 ديسمبر.

وأشار الرئيس أردوغان في رسالته إلى ما يلي:

في الذكرى 72 لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة, أهنئ البشرية جمعاء في 10 ديسمبر, اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

لا يزال الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, الذي تم اعتماده قبل 72 عاماً من أجل عالم أكثر عدلاً وحرية وتوجهاً نحو الإنسان, وثيقة مهمة تذكر المجتمع الدولي بمسؤولياته.

“لقد ارتقينا ببلدنا إلى مستوى أعلى في مجال الحقوق والحريات مقارنة بما كان عليه قبل 18 عاماً”

كدولة أقامت نظامها الإداري على مبدأ “دع الشعب يعيش حتى تعيش الدولة”, قمنا بإزالة العديد من العقبات التي تقيد حقوق وحريات مواطنينا بالإصلاحات التي نفذناها.

من خلال تعزيز ديمقراطيتنا, وتسريع عمل القانون, وتوسيع سبل التماس الإنصاف, ارتقينا ببلدنا إلى مستوى أعلى بكثير في مجال الحقوق والحريات مقارنة بما كان عليه قبل 18 عاماً.

تمشياً مع مطالب وتوقعات أمتنا, فإننا نواصل إرادتنا للإصلاح بعزم في إطار الاحتياجات الجديدة التي تظهر.

“نرى أن العقبات أمام ممارسة الحقوق التي لا غنى عنها آخذة في الازدياد”

إن أكبر تهديد للإعلان العالمي لحقوق الإنسان اليوم هو العنصرية الثقافية وكراهية الأجانب وكراهية الإسلام.

مع انتشار وباء كوفيد -19 في المجتمعات الغربية, نرى أن العقبات التي تحول دون استخدام الحقوق غير القابلة للتصرف, وخاصة حرية العقيدة والعبادة, قد ازدادت.

إننا نواجه صورة رهيبة, حيث تُداس الحريات الأساسية لمليارات المسلمين, من الحق في الحياة إلى الحق في محاكمة عادلة, وإهانة القيم المقدسة تحت ستار حرية التعبير, ويتم تشجيع لغة الكراهية على مستوى أجهزة الإعلام والرئيس.

نحن نعبر عن هذه التهديدات في جميع المحافل الدولية التي نحن أعضاء فيها, ونناضل من أجل التنفيذ الكامل للإعلان العالمي لحقوق الإنسان, بغض النظر عن العرق أو الدين أو اللغة.

وفي هذا الصدد, نجد أنه من الدقة للغاية أن الأمم المتحدة حددت موضوع يوم حقوق الإنسان لهذا العام بأنه “حماية أفضل لحقوق الإنسان”.

في العالم الذي سيعاد تشكيله بعد وباء كوفيد -19, يجب هيكلة جميع السياسات على محور حقوق الإنسان, ويجب تطوير آليات فعالة للقضاء على المظالم.

“تركيا ستظل بصيص أمل لملايين البشر”

بهذه الأفكار, أهنئ يوم 10 ديسمبر لحقوق الإنسان مرة أخرى وأتمنى أن تجلب الأيام القادمة الصحة والسلام والازدهار والهدوء للعالم بأسره.