الأمم المتحدة تحذر من “خطر الجوع” على كوريا الشمالية

0
317

ورد أن الأطفال وكبار السن معرضون لخطر المجاعة حيث يواجه الكوريون الشماليون الذين يعيشون في ظل قيود فيروس كورونا أزمة الغذاء المتزايدة.

-اعلان-



وذكر مفتش الأمم المتحدة توماس أوجيا كوينتانا في تقريره إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة أن البلاد تواجه العديد من التحديات.

بسبب تأثر القطاع الزراعي بانخفاض واردات الأسمدة والمنتجات الزراعية الأخرى من الصين، والعقوبات الدولية الناجمة عن الأسلحة النووية ووباء حمى الخنازير الأفريقية.

وأشار كوينتانا إلى أن القيود الصارمة على انتشار فيروس كورونا المستجد منذ يناير 2020 أدت إلى “صعوبات اقتصادية خطيرة.

وزيادة التعرض لانتهاكات حقوق الإنسان بين عامة السكان”: وذكر أن استيراد المواد غير المادية كان مقيداً.

وشدد على أنه قبل الوباء، كان أكثر من 40 في المائة من الكوريين الشماليين يعانون من مشاكل في الحصول على الطعام.

-اعلان-



وكان العديد منهم يعانون من سوء التغذية، وأشار كوينتانا إلى أن كبار السن والأطفال في البلاد بشكل خاص معرضون لخطر المجاعة.

ووفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، بينما أشارت كوينتانا إلى أن هذا المعدل آخذ في الازدياد، شددت على الحاجة إلى اتخاذ تدابير عاجلة لزيادة أسعار الأرز والذرة.

وذكر التقرير أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون حث السلطات على معالجة التحديات التي تواجه البلاد، وبذل جهود أقوى لتحسين الغذاء والظروف المعيشية لشعبها.

وأشار كوينتانا إلى أن العائلات غير قادرة على كسب لقمة العيش، وأنهم يقترضون بشكل متزايد ويبيعون أدواتهم المنزلية للبقاء على قيد الحياة.

وقال إن العديد من المصانع والمناجم أغلقت بسبب نقص الطاقة وأجزاء الآلات والمواد الخام.

-اعلان-



وحث كوينتانا مجلس الأمن الدولي على النظر في رفع العقوبات التي تؤثر سلباً على المساعدات الإنسانية وحقوق الإنسان.