اكتشف أهم 6 فوائد للاستثمار العقاري في تركيا

0
581

شهد سوق العقارات في تركيا نموًا وتطورًا كبيرًا على مر السنين, لتصبح واحدة من أكثر الأسواق جاذبية في أوروبا. حيث أنه في عام 2021 فقط, باعت تركيا 1.5 مليون عقار, متصدرة جميع الدول الأوروبية الأخرى, وفقًا لبيانات هيئة الإحصاء التركية. هذا الإنجاز, بالإضافة إلى الموقع الاستراتيجي للبلاد, والاقتصاد المستقر, وفرص الاستثمار القوية, يجعل تركيا موقعًا مثاليًا للاستثمار العقاري.

للمهتمين بالاستثمار في سوق العقارات التركي, من الضروري أن يكون لديهم فهم شامل لمزايا السوق وعيوبه المحتملة. في Move 2 Turkey, نقدم رؤى قيمة حول فوائد الاستثمار في العقارات التركية في عام 2022, وكذلك كيف أثرت أزمة الليرة التركية على الصناعة.

تستكشف هذه المقالة مزايا الاستثمار العقاري في تركيا وتقدم لمحة عامة عن كيفية تأثير أزمة الليرة التركية على السوق. بالإضافة إلى ذلك, سوف نلقي نظرة فاحصة على ست فوائد هامة لـ Move 2 Turkey للاستثمار في سوق العقارات التركي, مما يمنح المستثمرين المحتملين فهمًا شاملاً لسبب كون تركيا موقعًا ممتازًا للاستثمار في العقارات.

-اعلان-



1. زيادة عوائد الاستثمار بمرور الوقت

أصبح الاستثمار في العقارات في تركيا ذا شعبية متزايدة بين المستثمرين الدوليين بسبب صناعة السياحة الجذابة في البلاد, والتي بلغت ذروتها خلال المواسم السياحية. يخلق هذا الطلب فرصة للمستثمرين لتأجير عقاراتهم والحصول على عائد استثماري جيد.

يشتهر الاستثمار العقاري بالمحافظة على قيمته الحقيقية, ويمكن للممتلكات في تركيا تحقيق أرباح سنوية من خلال عوائد الاستثمار التي يتم الحصول عليها من خلال إعادة البيع أو التأجير, والتي يمكن أن تصل إلى 12٪ من قيمة العقار الأصلي. علاوة على ذلك, يمكن أن تؤدي ملكية العقارات على المدى الطويل في تركيا إلى زيادة العوائد بسبب ارتفاع قيمة العقار بمرور الوقت, مما قد يؤدي إلى زيادة رأس المال.

ناهيك عن أن الاستثمار في تركيا يعتبر أيضًا آمنًا, والطلب المستمر على العقارات المؤجرة يوفر دخلًا إضافيًا شبه ثابت, مما يجعلها وجهة جذابة للاستثمار.

ومع ذلك, يجب على المستثمرين توخي الحذر عند شراء العقارات في تركيا, والتأكد من أنهم يشترون بسعر تنافسي مقارنة بالعقارات المماثلة في المنطقة. يجب عليهم أيضًا الاستثمار في العقار على النحو الأمثل إما عن طريق تأجيره بسعر خاص أو بيعه لتحقيق ربح.

لضمان الاستثمار السليم, من المستحسن طلب المشورة المهنية من شركات مثل Move 2 Turkey, التي تقدم التوجيه والدعم خلال جميع مراحل الاستثمار العقاري في تركيا. بفضل خبرتهم, يمكن للمستثمرين اتخاذ قرارات مستنيرة والتمتع بفوائد الاستثمار في العقارات التركية.

2. الحصول على الجنسية التركية

جعل خيار الحصول على الجنسية التركية تركيا واحدة من أكثر الدول المرغوبة في العالم للاستثمار العقاري. إن امتلاك عقار بقيمة 400 ألف دولار, سواء كان شقة أو مكتبًا أو فيلا أو متجرًا, يمكن أن يؤهل المستثمر للحصول على الجنسية التركية بشروط مخفضة. وقد أثبت هذا أنه حافز قوي, خاصة للقادمين من دول غير مستقرة, لشراء العقارات في تركيا, على الرغم من ارتفاع أسعار العقارات.

أخذت الحكومة التركية هذا الأمر على محمل الجد وبسطت عملية حصول المستثمرين على الجنسية التركية. نتيجة لذلك, حوّل العديد من المستثمرين من الدول العربية والدول المجاورة اهتمامهم إلى الاستثمارات العقارية في تركيا لجني الأرباح والمواطنة في وقت واحد.

كان لهذه السياسة تأثير كبير على نسبة شراء العقارات من قبل الأجانب في تركيا, حيث كان أكثر من خُمس الاستثمارات التي تمت في عام 2021 بغرض الحصول على الجنسية التركية. تم تنفيذ ما يقرب من 40 ٪ من هذه الاستثمارات في اسطنبول, مما يسلط الضوء بشكل أكبر على إمكانات المدينة للنمو والتنمية.

-اعلان-



3. الدعم الحكومي لقطاع العقارات في تركيا

يقدم الاستثمار العقاري في تركيا مزايا عديدة, من بينها الاهتمام الخاص الذي توليه الحكومة التركية لقطاع العقارات. يتجلى ذلك في العديد من الحملات والمبادرات العقارية التي تم إطلاقها في السنوات الأخيرة. في الواقع, في عام 2017, أصدر الرئيس رجب طيب أردوغان نداءًا خاصًا لتنشيط الشركات العقارية في جميع أنحاء تركيا وتعزيز القطاع من خلال حملات مختلفة. تضمنت إحدى أكبر الحملات بيع الشقق في جميع أنحاء تركيا بأقساط مريحة تصل إلى 240 شهرًا.

ولزيادة تشجيع الاستثمار العقاري, تم تنفيذ العديد من الإجراءات. على سبيل المثال, ألغت بعض الشركات العقارية أسعار الفائدة تمامًا, وفقًا لتوجيهات الرئيس. بالإضافة إلى ذلك, تم تخفيض الدفعة المقدمة المطلوبة لشراء عقار على أقساط من 25٪ إلى 20٪. كما تم إعفاء الأجانب والمغتربين الذين يشترون العقارات في تركيا من دفع ضريبة القيمة المضافة.

علاوة على ذلك , يمنح القانون التركي المستثمرين الأجانب الحق في الحصول على الإقامة العقارية لأنفسهم ولأزواجهم وأطفالهم عن طريق شراء عقار في تركيا. علاوة على ذلك , تم اتخاذ قرار في 18 سبتمبر 2018 , يسمح للمستثمرين الأجانب الذين يمتلكون عقارًا بقيمة 400 ألف دولار بالتقدم للحصول على الجنسية التركية. تُظهر كل هذه المبادرات والحوافز التزام الحكومة التركية بتشجيع وتسهيل الاستثمار العقاري في تركيا.

-اعلان-



4. سوق مليء بالفرص الواعدة والمجزية

يقدم سوق العقارات في تركيا العديد من الفرص والخيارات الفريدة والمتنوعة. ترجع قوة وتميز العقارات في تركيا إلى اتساع الدولة, واختلاف طبيعة ومناخ مدنها, وقوة بنيتها التحتية. تساهم كل هذه العوامل في تعدد خيارات العقارات المتاحة في جميع أنحاء البلاد, والتسعير التنافسي الذي يجعل الاستثمار في العقارات التركية فرصة متزايدة, من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

سواء كنت تبحث عن عقارات تجارية, مثل المكاتب والمحلات التجارية, أو العقارات السكنية, مثل الفلل والشقق, فإن تركيا تقدم مجموعة واسعة من الخيارات للاختيار من بينها.

تتمثل إحدى المزايا الرئيسية للاستثمار في العقارات في تركيا في الزيادة المستمرة في أسعار العقارات, والتي تكون مدفوعة بشكل أساسي بالطلب الأجنبي المستمر على العقارات في البلاد. ساعد هذا الطلب على إنشاء سوق عقارات مزدهر وديناميكي في تركيا, مما يوفر العديد من الفرص للمستثمرين والمشترين على حد سواء.

5. أسعار العقارات في تركيا أرخص مقارنة بأوروبا

الاستثمار في العقارات في تركيا هو قرار ذكي لمن يبحثون عن أسعار معقولة دون المساومة على الجودة. يفتخر سوق العقارات التركي بمجموعة متنوعة من العقارات التي تناسب كل ميزانية وتفضيلات.

بالإضافة إلى ذلك, فإن موقع تركيا الاستراتيجي وبنيتها التحتية الحديثة تجعلها وجهة جذابة للاستثمار, مع العديد من التسهيلات والحوافز لدعم نمو قطاع العقارات.

علاوة على ذلك, فإن مزيج تركيا الفريد من الثقافة والتاريخ والجمال الطبيعي هو سبب مقنع آخر للنظر في الاستثمار في سوق العقارات. تتمتع البلاد بمناخ البحر الأبيض المتوسط, واقتصاد مزدهر, وصناعة سياحية نابضة بالحياة. مع الكثير لتقدمه, تعد تركيا خيارًا مربحًا ومثاليًا لأولئك الذين يسعون للاستثمار والعيش في بلد جميل وواعد.

-اعلان-



6. المزايا الضريبية للمستثمرين الأجانب

تقدر الحكومة التركية الاستثمار الأجنبي وتسعى جاهدة لتسهيل فرص الاستثمار من خلال تقديم حوافز متنوعة. أحد هذه الحوافز هو الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة (VAT) للمستثمرين الأجانب الذين لا يقيمون في تركيا.

عادة, تتراوح ضريبة القيمة المضافة في تركيا بين 1٪ إلى 18٪ من سعر بيع العقار. ومع ذلك, يمكن للمستثمرين الأجانب الاستفادة من الإعفاء الضريبي, مما يؤدي إلى تحقيق وفورات كبيرة عند الاستثمار في العقارات في تركيا. هذا الإعفاء الضريبي هو أداة فعالة تستخدمها الحكومة لتنشيط الاقتصاد المحلي وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

اتخذت الحكومة العديد من القرارات التي تستهدف على وجه التحديد قطاع العقارات, والتي أثرت بشكل إيجابي على دوافع المستثمرين الأجانب للحصول على المزيد من العقارات. ساعدت هذه القرارات في تحفيز النمو في سوق العقارات والمساهمة في إنعاشه بشكل عام. مع هذه التسهيلات والحوافز, يمكن أن يكون الاستثمار في العقارات في تركيا فرصة مربحة للمستثمرين الأجانب.

-اعلان-



هل يمكن للاستثمار العقاري في تركيا أن يصمد أمام التضخم؟

عندما يتعلق الأمر بتأثير التضخم على الاستثمار العقاري في تركيا, يمكن أن يكون له آثار سلبية على مؤشر أسعار المستهلك المحلي, والذي يعتمد على السوق المحلي التركي. ومع ذلك, قد لا يتأثر المستثمرون الأجانب الذين يتعاملون بعملات غير الليرة التركية بارتفاع معدل التضخم عند شراء أو تأجير العقارات في تركيا.

في بعض الحالات, قد يكون التضخم المرتفع مفيدًا لهم لأنه قد يؤدي إلى شراء وتأجير العقارات بتكلفة أقل مقارنة بالعملات الأجنبية.

كيف تأثر المستثمرون في القطاع العقاري بأزمة الليرة التركية؟

على الرغم من تراجع قيمة الليرة التركية, يعتقد الخبراء أنها لا تشير بالضرورة إلى ضعف الاقتصاد, حيث يعتمد الاقتصاد التركي على ثلاثة قطاعات رئيسية هي: الصناعة, والتجارة, والعقارات.

أظهرت هذه القطاعات أداءً قوياً في مؤشرات كل منها, ولا سيما الصناعة التركية, التي تصدر إلى 126 دولة حول العالم وسجلت 200 مليار دولار سنويًا في آخر الإحصاءات الرسمية.

نتيجة لذلك, لم يعرقل تراجع قيمة الليرة التركية ارتفاع أسعار العقارات بسبب ارتفاع طلب المستثمرين الأجانب, مستغلين انخفاض قيمة العملة. هذه الزيادة في الطلب تقلل العرض, مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار, مما يعزز قدرة سوق العقارات التركي على الحفاظ على قيمته السوقية.

في الختام, شهد سوق العقارات في تركيا نموًا كبيرًا على مر السنين, حيث باعت الدولة 1.5 مليون عقار في عام 2021 وحده, متصدرة جميع الدول الأوروبية الأخرى. الموقع الاستراتيجي للدولة, والاقتصاد المستقر, وفرص الاستثمار القوية تجعلها موقعًا مثاليًا للاستثمار العقاري.

تشمل مزايا الاستثمار العقاري في تركيا زيادة عوائد الاستثمار بمرور الوقت, وخيار الحصول على الجنسية التركية, والدعم الحكومي لقطاع العقارات, وسوق مليء بالفرص الواعدة والمجزية, والأسعار التنافسية.

كما يتمتع سوق العقارات التركي بالعديد من الخيارات للعقارات التجارية والسكنية وهو وجهة ممتازة للاستثمار. يجب على المستثمرين طلب المشورة المهنية من شركات مثل Move 2 Turkey لضمان استثمار سليم واتخاذ قرارات مستنيرة.