أردوغان: علينا بناء مستقبل مشترك للأتراك والأرمن بدل تضخيم الآلام

0
632

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد عن اعتقاده بضرورة بناء المستقبل المشترك بين الأتراك والأرمن عوضاً عن تضخيم الآلام.

وذكرت دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية أن أردوغان أرسل برقية إلى بطريرك أرمن تركيا إسحق مشعليان.

وأرسل أردوغان في مقدمة برقيته تحيته إلى أعضاء المجتمع الأرمني المجتمعين اليوم (الأحد) تحت سقف البطريركية الأرمنية في إسطنبول لاستذكار الأرمن العثمانيين الذين فقدوا أرواحهم في الظروف القاسية التي فرضتها الحرب العالمية الأولى (1914-1918).

-اعلان-



واستذكر الرئيس التركي بكل احترام الأرمن العثمانيين المتوفين خلال تلك الفترة، ونقل تعازيه الصادقة إلى أقاربهم ممن هم على قيد الحياة.

كما ترحّم أردوغان على كافة مواطني الدولة العثمانية الراحلين إلى الدار الخالدة في الظروف الصعبة التي فرضتها الحرب العالمية الأولى.

وأوضح أن السنوات الأخيرة من عمر الإمبراطورية العثمانية (1299-1922) التي تزامنت مع الحرب العالمية الأولى كانت فترة مؤلمة للملايين من أبناء الدولة العثمانية.

وأشار إلى أن الواجب الإنساني يحتم فهم هذه الآلام المشتركة ومشاركتها دون أي تمييز ديني أو عرقي أو ثقافي.

وشدد على أهمية تضميد جراح الماضي وتعزيز الأواصر البشرية بين الأتراك والأرمن شركاء الأفراح والأتراح منذ قرون.

وأضاف “من خلال هذا الإدراك، أعتقد انه يجب علينا بناء المستقبل معا مستلهمين من وحدتنا ذي الجذور العميقة التي تصل إلى ألف عام بدلاً من تضخيم الآلام”.

-اعلان-



ونوّه إلى إطلاق تركيا وأرمينيا مساراً إيجابياً في هذا الاتجاه في إشارة من أردوغان إلى إطلاق البلدين مباحثات تطبيع العلاقات.

وقال “أعلم أن عملية التطبيع تحظى بدعم صادق من مواطنينا من أصل أرمني الذين يفضلون التعاون الوثيق بين البلدين الجارين وأعلق أهمية كبيرة على ذلك”.

وأعرب أردوغان عن تطلعه لتقديم المواطنين الأرمن في تركيا مساهمة قوية لانتهاز هذه الفرصة التاريخية التي نشأت باسم السلام والاستقرار الدائمين في المنطقة بعد سنوات طويلة.

وفي 15 ديسمبر/كانون الأول 2021 عينت تركيا سفيرها السابق لدى واشنطن سردار قليج، فيما عينت أرمينيا نائب رئيس البرلمان روبن روبينيان، كممثلين خاصين لمباحثات تطبيع العلاقات.

ولفت أردوغان إلى أن أرمن تركيا وضعوا آثاراً لا تمحى في الحياة الثقافية والبشرية خلال الشراكة مع مواطنيهم الأتراك في تركيا على مدى قرون.

-اعلان-



وأضاف “أريدكم أن تتأكدوا من أننا سنبذل قصارى جهدنا لضمان أن يعيش مواطنونا الأرمن في سلام وأمن وأمان”.

وتطالب أرمينيا واللوبيات الأرمينية في أنحاء العالم بشكل عام تركيا بالاعتراف بما جرى خلال عملية التهجير عام 1915 على أنه “إبادة عرقية”، وبالتالي دفع تعويضات.

وبحسب اتفاقية 1948 التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، فإن مصطلح “الإبادة الجماعية” (العرقية) يعني تدميراً كلياً أو جزئياً لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق صفة “الإبادة العرقية” على أحداث 1915، بل تصفها بـ “المأساة” لكلا الطرفين.

وتدعو إلى تناول الملف بعيدا عن الصراعات السياسية وحل القضية عبر منظور “الذاكرة العادلة” الذي يعني باختصار التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

-اعلان-



كما تقترح تركيا القيام بأبحاث حول أحداث 1915 في أرشيفات الدول الأخرى إضافة إلى الأرشيفات التركية والأرمينية وإنشاء لجنة تاريخية مشتركة تضم مؤرخين أتراك وأرمن وخبراء دوليين.