أردوغان: سنتابع تطبيق قرار مجلس الأمن بشأن غزة

0
93

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن أنقرة ستتابع تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي بشأن وقف إطلاق النار الدائم في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في العاصمة مدريد الخميس.

وشدّد أردوغان على أن تركيا وإسبانيا ستواصلان العمل معاً لحل الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني.

وأكّد ضرورة وقوف أعضاء مجلس الأمن الدولي وخاصة الولايات المتحدة خلف القرار الأخير والضغط على إسرائيل لتحقيق وقف إطلاق نار فوري.

وأعرب الرئيس التركي عن تمنياته أن تتخلّى إسرائيل عن هذه الهجمات وتصل إلى أرضية تحقّق السلام الدائم في المنطقة.

وأبدى أردوغان أسفه لارتباط مصير العالم بالدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، مبيّنًا أن إحدى هذه الدول تقف دائماً إلى جانب إسرائيل في الأحداث الأخيرة بغزة.

كما أوضح أنه بحث مع سانشيز خطر معاداة الإسلام والأجانب المتصاعد في أوروبا، مُعرباً عن قلقه مما نجم عن انتخابات البرلمان الأوروبي (صعود اليمين).

وأشار أردوغان إلى أن تركيا وإسبانيا على وشك تحقيق هدفهما البالغ 20 مليار دولار في حجم التجارة الثنائية.

-اعلان-



وذكر أن الهدف التالي هو الوصول إلى 25 مليار يورو في السنوات الخمس المقبلة.

وقال: “نعتبر استثمارات أكثر من 740 شركة إسبانية في تركيا علامة على الثقة التي يتم الشعور بها تجاه تركيا”.

وأكّد الرئيس أردوغان أن حكومته تريد رؤية المزيد من المستثمرين الإسبان في تركيا.

وأشاد بالدعم الذي تقدّمه إسبانيا فيما يتعلّق بأمن تركيا والأمن الجماعي لحلف شمال الأطلسي “ناتو” من خلال أنظمة الدفاع الجوي التي تنشرها في الأراضي التركية منذ عام 2015.

وتمنّى الرئيس أردوغان أن تؤخذ هذه المساهمة مثالاً من قبل حلفاء آخرين في الناتو.

وقال إن إسبانيا هي إحدى الدول الصديقة الأكثر إدراكاً لمساهمات تركيا في الاتحاد الأوروبي، وإنها قدّمت أقوى دعم لعملية انضمام تركيا للتكتّل منذ البداية.

ولفت إلى أن القرار الذي اتخذته إسبانيا بالاعتراف بدولة فلسطين مهم للغاية، مُعرباً عن أمله أن يشكّل هذا الموقف قدوة للدول التي لم تعترف بعد بفلسطين.

وشكر أردوغان سانشيز على موقفه الحكيم والشعب الإسباني على دعمه لغزة.

وأكّد أن سانشيز قدّم مساهمات كبيرة في تحريك الضمير العالمي ضد الظلم الذي يحدث في غزة.